• ×

04:51 صباحًا , الثلاثاء 22 جمادي الثاني 1443 / 25 يناير 2022

خالد الرشيد

هل أدركتم ليلة السابع والعشرين من رجب ..؟!

خالد الرشيد

 0  0  2.4K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
هل أدركتم ليلة السابع والعشرين من رجب ..؟!

بهذا المناسبة أقول : ـ

قال أهل العلم رحمهم الله ...:
الله اختار الله من بين الشهور أربعة حُرماً قال تعالى -: {إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَات وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلاَ تَظْلِمُواْ فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ}
وهي مقدرة بسير القمر وطلوعه لا بسير الشمس وانتقالها كما يفعله الكفار، والأشهر الحرم وردت في الآية مبهمة ولم تحدد أسماؤها، وجاءت السُنة بذكرها
فعن أبي بكرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم خطب في حجة الوداع وقال في خطبته: ((إن الزمان قد استدار كهيئة يوم خلق السماوات والأرض السنة اثنا عشر شهراً منها أربعة حرم، ثلاث متواليات: ذو القَعدة، وذو الحجة، والمحرم، ورجب مضر الذي بين جمادى))
وسمي رجب مضر لأن مضر كانت لا تغيره بل توقعه في وقته، بخلاف باقي العرب الذين كانوا يغيّرون ويبدلون في الشهور بحسب حالة الحرب عندهم، وهو النسيء المذكور في قوله تعالى -: {إِنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُواْ يُحِلِّونَهُ عَامًا وَيُحَرِّمُونَهُ عَامًا لِّيُوَاطِؤُواْ عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللّهُ فَيُحِلُّواْ مَا حَرَّمَ اللّهُ زُيِّنَ لَهُمْ سُوءُ أَعْمَالِهِمْ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ}
وقيل: إن سبب نسبته إلى مضر أنها كانت تزيد في تعظيمه واحترامه فنسب إليهم لذلك.
وقال ابن فارس: رجب: الراء والجيم والباء أصلٌ يدل على دعم شيء بشيء، وتقويته.
ومن هذا الباب: رجبت الشيء أي عظّمته، فسمي رجباً لأنهم كانوا يعظّمونه، وقد عظمته الشريعة أيضاً. أ. هـ.

بهذا المناسبة أقول : ـ

مع الأسف الشديد قد كثرت البدع في هذه الشهر ومن البدع المنكرة في شهر رجب : صلاة ليلة المعراج
وصلاة ليلة المعراج صلاة تصلى ليلة السابع والعشرين من رجب، وتسمى صلاة ليلة المعراج..
وهي من الصلوات المبتدعة التي لا أصل لها صحيح لا من كتاب ولا سنة.
ودعوى أن المعراج كان في رجب لا يعضده دليل
قال أبو شامة رحمه الله تعالى -: "ذكر بعض القصاص أن الإسراء كان في رجب، وذلك عند أهل التعديل والتجريح عين الكذب"
وقال أبو إسحاق إبراهيم الحربي رحمه الله تعالى -: "أُسري برسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة سبع وعشرين من شهر ربيع الأول"
ومن يصليها يحتج بما رُوي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((في رجب ليلة كُتب للعامل فيها حسنات مئة سنة، وذلك لثلاث بقين من رجب))
وأمارات الوضع ظاهرة عليه، فقد أجمع العلماء على أن أفضل ليلة في السنة ليلة القدر، وهذا الخبر يخالف ذلك.

بهذا المناسبة أقول : ـ

ومن بدع تلك الليلة أعني بها ليلة السابع والعشرين من رجب : الاجتماع، وزيادة الوقيد والطعام:
قال الشيخ علي القاري رحمه الله:
"لا شك أنها بدعة سيئة، وفعلة منكرة لما فيها من إسراف الأموال، والتشبه بعبدة النار في إظهار الأحوال"

وبهذا المناسبة أقول : ـ
ونحن الآن في زمن الفضائيات ترى مثل هذه الليالي المبتدعة تنقل وربما على الهواء مباشرة وكأنها ليلة السابع والعشرين من رمضان إلا أن الفرق أن
** هذه الليلة ليلة بدعية وليلة القدر ليلية سنية .
** هذه الليلة تنقل فيها الشعائر والصلوات من مساجد تضم بين جنباتها قبور ومقامات حرمت على المسلمين الصلاة فيها وليلة القدر تنقل من الحرمين الشريفين .

وبهذا المناسبة أقول : ـ

اللهم اهدنا فيمن هديت وعافنا فيمن عافيت وتولنا فيمن توليت وبارك لنا فيما أعطيت وقنا واصرف عنا برحمتك شر ما قضيت.
اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلاً وارقنا اجتنابه..
اللهم اهدنا لما اختلف فيه من الحق بإذنك إنك تهدي من تشاء إلى صرط الحميد .
وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد
وعلى آله
واصحابه
وأزواجه
وذريته
وإخوانه
واتباعه إلى يوم الدين

وكتبه لكم محبكم /ـ خالد بن رشيد الرشيد ـ بريدة

جديد المقالات

Editor

تحدي كورونا

08-27-1441

Editor

التعليم وأثره في التنمية..

11-20-1440

qassime

يتألمون حينما يتلقفون !

01-28-1440

qassime

الذكاء الاصطناعي

10-07-1439

qassime

شياطين الشعر بين الخيال والإبداع

08-07-1439

qassime

الناشئُ الأكبُر: الناقدُ..

08-06-1439

qassime

اسـتـقـلالـيـة الـنّـاقـد

08-06-1439

qassime

السّرقات الشّعريّة في النّقد..

08-06-1439

القوالب التكميلية للمقالات

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:51 صباحًا الثلاثاء 22 جمادي الثاني 1443 / 25 يناير 2022.