• ×

06:50 مساءً , الأربعاء 26 ربيع الثاني 1443 / 1 ديسمبر 2021

الرعوجي

كيف نفهم المساواة

الرعوجي

 2  0  2.3K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

كثيراً ما نسمع المطالبة بالمساواة بين الرجل والمرأة وأن المرأة مظلومة ومهضومة حقها حتى أنهم صوروا لنا واقعاً حسب ما يريدون.
والمتأمل في هذا الأمر يرى أن العدل بين الرجل والمرأة هو المطلب الحقيقي وليست المساواة المزعومة فالمساواة بين الرجل والمرأة فيها ظلم للجميع سواءً كان الرجل أو المرأة .

1- فالمرأة تختلف عن الرجل في خلقتها الجسمية وهذا مشاهد عند الجميع ، فليس من المساواة أن نطلب من المرأة أن يكون جسمها مثل الرجل أو أن يكون الرجل مثل المرأة بلباسه واهتمامه ، فنبيناً محمد صلى الله عليه وسلم فرق وحذر من هذا التساوى ، وقال كما في الحديث الصحيح : " لعن المتشبهين من الرجال بالنساء ، والمتشبهات من النساء بالرجال " رواه البخاري من حديث ابن عباس رضي الله عنهما .

وفي حديث آخر : لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم : " الرجل يلبس لبس المرأة ، والمرأة تلبس لبس الرجل " رواه الإمام أحمد وأبو داود قال في الآداب الكبرى : إسناده صحيح ، وهو من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.

2- ولو نظرناً أيضاً إلى أن عاطفة المرأة تختلف تماماً عن عاطفة الرجل ، والله - عز وجل - جعل الحنان والرحمة والعطف عند الأم أكثر من الأب ، مما جعل الرجل يحكم عقله أكثر من عاطفته ، والمرأة قد تقدم عاطفتها على عقلها ، والمرأة يمر بها العذر الشرعي والحمل والولادة وتختلف نفسيتها وهذا مما يعطياً أن نفسية وعاطفة المرأة تختلف عن الرجل فمن الظلم للمرأة ألا نعذرها في تلك الظروف ونساويها بالرجل ونطالبها أكثر من طاقتها.

3- ولو نظرناً أيضاً وتأملنا في الآيات الواردة في الكتاب والسنة ورجعنا إلى الأصل لتبين لنا قوامة الرجل على المرأة ، ولكن لم تجعل هكذا إنما ضبطت هذه القوامة بالضوابط الشرعية ، فالله عز وجل يقول الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء بِمَا فَضَّلَ اللّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُواْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ ..... الآية ) ( سورة النساء الآية 34).

ويقول تعالى في آية أخرى : (..... وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكُيمٌ ) (سورة البقرة الآية 228)

وفي الصحيحين من حديث أَبِي هُرَيْرَة رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أنه قَال : "( وَاسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ ، فَإِنَّ الْمَرْأَةَ خُلِقَتْ مِنْ ضِلَعٍ ، وَإِنَّ أَعْوَجَ شَيْءٍ فِي الضِّلَعِ أَعْلاهُ ، إِنْ ذَهَبْتَ تُقِيمُهُ كَسَرْتَهُ ، وَإِنْ تَرَكْتَهُ لَمْ يَزَلْ أَعْوَجَ ، اسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ خَيْرًا ).

4- فنحن إذا طالبنا بالمساواة ظلمنا الطرفين ، إنما المطالبة يجب أن تكون بالعدل ، ومعنى العدل ألا نظلم المرأة وأن نعطيها حقوقها ولا نسلبها حقها الذي أعطاها الله إياه ، ولا نرضي ما يقع على بعض النساء من ظلم الرجال ، ولكن ليس معنى هذا أن تعطى ما ليس لها به حق.

إضـــاءة :

1- المرأة لها ثلاثة أرباع البر : ( أمك ثم أمك ثم أمك ) وهذا للمرأة حينما تكون " أماً " .

2- المرأة باب من أبواب الوقاية من عذاب النار ، وفي الحديث الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من عال جاريتين وأدبهما وأحسن تأديبهما كنا له حجاباً من النار " وفي رواية : " ستراً من النار " وهذا لم يرد في حق الذكر ، وهذا للمرأة عندما تكون " بنتاً " .

3- خير الرجال وأفضلهم من كان حسن التعامل مع أهله ، قال صلى الله عليه وسلم : " خيركم خيركم لأهله " وهذا للمرأة حينما تكون " زوجة " .

4- جعل الإسلام لها الحماية بعدما كانت المرأة في الجاهلية تقتل بمجرد أي شبهة تحوم حولها من الشبهات ، ففي الحديث الصحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال سعد بن عبادة يا رسول الله لو وجدت مع أهلي رجلاً لم أمسه حتى آتي بأربعة شهداء ؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " نعم " رواه مسلم.

وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبة وسلم
أخوكم ومحبكم
نواف بن عبيد الرعوجيالمشرف العام على موقع علاقات الإنسان


جديد المقالات

Editor

تحدي كورونا

08-27-1441

Editor

التعليم وأثره في التنمية..

11-20-1440

qassime

يتألمون حينما يتلقفون !

01-28-1440

qassime

الذكاء الاصطناعي

10-07-1439

qassime

شياطين الشعر بين الخيال والإبداع

08-07-1439

qassime

الناشئُ الأكبُر: الناقدُ..

08-06-1439

qassime

اسـتـقـلالـيـة الـنّـاقـد

08-06-1439

qassime

السّرقات الشّعريّة في النّقد..

08-06-1439

القوالب التكميلية للمقالات

التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    02-23-1433 04:08 مساءً هشام الحربي :
    الله يعطيك الف عافيه ياشيخ نوافً كلام عين العقلٍ

    ياحظ هيئه الامر بالمعروف والنهي عن المنكرٍ بمنطقه القصيمٍ فيك

    ونعم الرجل والله العظيم


    بالتوفيقٍ
  • #2
    03-11-1433 05:44 مساءً أبو الذيابة :
    هؤلاء بنو علمن ، يدندنون على هذا الوتر صباح مساء لأغراض في أنفسهم المريضة ، قاتلهم الله أنى يؤفكون !!!!!
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:50 مساءً الأربعاء 26 ربيع الثاني 1443 / 1 ديسمبر 2021.