• ×

05:13 صباحًا , الخميس 5 جمادي الأول 1443 / 9 ديسمبر 2021

علي عبدالكريم السعوي

سر الحياة

علي عبدالكريم السعوي

 3  0  2.6K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أول شيء رأته أعيننا وسمعته أذاننا وأحست به أجسادنا هو الإحساس بالوجود. إحساس أعطانا دليلا قاطعا أننا دخلنا في معترك الحياة. هذه الكلمة المكونة من ستة أحرف شغلتنا عن الحياة نفسها وعن إستخدام حواسنا ومشاعرنا وعواطفنا إستخداما يشبع غرائزنا , فلاحياة دون حياة.

بعد دخولنا في معترك الحياة أوجدنا بروتوكولات خاصة وقواعد ملزمة وأساسات واجبة حتى نمضي في ثناياها. سنينا أنظمة ومصطلحات تشربها الأجيال مع حليب أمهاتهم وتعلموها من تصرفات آباءهم ومن ثم طبقوها في شبابهم. مصطلحات أقرب ماتكون لأنظمة الغاب وقوانين قوم عاد.

الظلم , الكذب , الرياء , الخيانة , الكبر , الحقد , الحسد , الغيبة , النميمة ..... لا يمكن أن يسلم منها إلا من رحم ربي. هي الدم الذي يجري في العروق والزيف الذي يضيء الدروب والتعاسة التي رضيت بها النفوس الدنيئة. هذا هو واقع حالنا ومرآة قلوبنا وزفير أنفاسنا. تتوالى الأجيال وتتعاقب وهي تتشبث بهذه القوانين الصارمة التي فرضتها علينا قلوبنا المسلوبة وأفئدتنا المنغمسة بتلك الحروف الستة ( الحياة ).

أصبحت حياتنا منهكة تحت سياط قوانينا التي سطرناها طواعية وبدافع من دواخلنا , فلم نجد لها أثرا إلا الهم والغم والحزن. إرتضيناها رغم عدم قناعتنا ومارسناها رغم عنا فكانت النتيجة أن لبسنا نظارة سوداء لاترى ضوء الشمس ولا حتى نور القمر.

ولكن ماذا عن سر الحياة ومخرجها الوحيد نحو الحياة التي وجدنا لنعيشها ونشعر بها ونتنفس عليلها!! ماهو السبيل نحو الخلاص من هذه الأنظمة الجائرة والقوانين الوضعيه والتي خطتها قلوبنا قبل أيدينا ؟؟ ماهو السر الذي لوعرفته مارلين مونرو لما أقدمت على قتل نفسها وهي التي قد حازت على كل مايحلم به بشر من مال وشهرة وجمال ؟؟ ماهو السر الذي لو عرفه ملايين المنتحرين لما تجرؤو على تخليص أنفسهم من هذه الحياة ؟؟

إنه السر الوحيد نحو السعادة والهناء وراحة البال. هو المخرج النافذ نحو المحبة والبشاشة. سر لو تشبث به المسلمون كما يتشبثون بالسعي نحو الماديات لأفلحوا ولحيزت لهم الدنيا وهي راغمة. ولو عرفه الملحدون والمشركون لسلكوا طريقه الوحيد لينعموا به ويرقدوا على شاطئه المفعم بالسكينة والطمأنينة. إنها كلمة بعدد كلمات الحياة فلا غرابة أن تكون هي الطريق الوحيد للحصول على كنوزها والتنعم بها.

ببساطة, إلتزم بأدائها خمس مرات في اليوم والليلة وأخلص بها وعض عليها بأشد ما أوتيت من قوة ولا تقبل التفريط بها أو حتى التساهل بأمرها وإستحضر النية وأعطها حقها من الخشوع والتضرع. حينها أضمن لك الحياة ومابعد الحياة , قال تعالى: (( إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ... )) الآية. وقال تعالى: (( إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا ... )) اللهم أعنا على حسن أدائها والإخلاص بها لوجهك الكريم وتقبلها رغم تقصيرنا يا كريم.

علي بن عبدالكريم السعوي

جديد المقالات

Editor

تحدي كورونا

08-27-1441

Editor

التعليم وأثره في التنمية..

11-20-1440

qassime

يتألمون حينما يتلقفون !

01-28-1440

qassime

الذكاء الاصطناعي

10-07-1439

qassime

شياطين الشعر بين الخيال والإبداع

08-07-1439

qassime

الناشئُ الأكبُر: الناقدُ..

08-06-1439

qassime

اسـتـقـلالـيـة الـنّـاقـد

08-06-1439

qassime

السّرقات الشّعريّة في النّقد..

08-06-1439

القوالب التكميلية للمقالات

التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    03-11-1433 01:29 صباحًا الايــام الخوالي :

    مقال او ل ليس مقال بل نصيحه ولم نعهد ان كاتب ينصح احد !!
    اما ان يطالب او يعتب او ينتقد او يجرح او يسب احد من اجل مصلحته رغم ان هذا الاحد هو على حق !!
    ولكن بارك الله فيك
    والحقيقه ان ( الظلم , الكذب , الرياء , الخيانة , الكبر , الحقد , الحسد , الغيبة , النميمة)

    فعلا موجود ولا يمكن ان ننكره في مجتمعنا القصيمي خصوصا
    الان لماذا هذه العنصريه المفرطه
    سوال اريد الاجابه عليه حقا
    لماذا العنصريه في القصيم اشد من عنصرية السود والبيض في الولايات المتحده !!
    هذا المجتمع القصيمي لن يتساوى الجميع الا بنبذ العنصريه
    رغم ان احدهم هو المسيطر حاليا والجميع يعرف من هم !!
    لا احب الدخول في العنصريه ولكن في اي صحيفة الكترونيه قصيميه تجد ساحه كبيره جدا لتراشق في الكلام العنصري

    رغم ان القصيم يشهد لها با التمسك الديني ولكن هذه العنصريه هي من جعلت المنطقه (تكره من قبل المناطق الاخرى )
    واانا شخصيا لدي الكثير من الاصدقاء عندما نتكلم عن القصيم واحاول ابرر لهم انها ليست الا فئه قليله ولكن الواقع يفرض نفسه العنصريه تدب في المكان !!
    والعنصريه يترتب عليها ماذكرت من
    (الظلم , الكذب , الرياء , الخيانة , الكبر , الحقد , الحسد , الغيبة , النميمة )

    وبوجهة نظري ان ذهبت العنصريه في المجتمع القصيمي سوف تقول يا اخ علي
    لقد اخطات حينما ذكرت ان هناك ( ظلم وكذب والخ )

    واما الصلاه فهي السلاح الوحيد لكل من ارد النجاه ولا يحتاج ان نخوض في تفاصيلها
    فهي معروفه

    واشكرك على النصيحه التي اتمنى ان يعمل بها ويطبقها من يقرأها ^.^
  • #2
    03-13-1433 08:14 مساءً ابو عاصم :
    بارك الله فيك أستاذ علي

    وبعدين اخي الايام الخوالي وش دخل القصمان بالموضوع ، المقال لم يذكر القصيم ابداً وتجي أنت تتكلم على القصمان ، بعدين السلبيات اللي ذكرها والصلاة منتشرة عند العالم كلها وليست حكراً على أحد
    • #2 - 1
      03-17-1433 06:06 مساءً الايــام الخوالي :
      نعم لم يذكر القصمان ولكن لانني من القصمان(القصيم ) هل اتحدث عن العنصريه في الفاتيكان !!
      با التأكيد سوف اتحدث عن مجتمعي الذي اعيش به !!
      ( او لا
  • #3
    05-11-1433 10:12 مساءً طالب حياة :

    أحسنت أخي الكريم



    اللهم اكفنا سوء الأخلاق ماظهر منها ومابطن
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:13 صباحًا الخميس 5 جمادي الأول 1443 / 9 ديسمبر 2021.