• ×

06:00 صباحًا , الثلاثاء 22 جمادي الثاني 1443 / 25 يناير 2022

خالد الرشيد

إذا أنت ليبرالي .!!؟؟ فأنا مطوع .!!؟؟

خالد الرشيد

 13  0  4.6K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أفكار لها خوار ..!!؟ وتقاطعات لا تلتقي
إذا أنت ليبرالي .!!؟؟ فأنا مطوع .!!؟؟
عندنا في لغتنا الدارجة نحن يا أهل بريدة المطاوعة جمع (مطوَّع) بتشديد الواو المفتوحة ومطوع يطلق على أكثر من مسمى فيطلق على عالم الشريعة ، وإمام المسجد ، والراقي بالرقية الشرعية ، وعاقد الأنكحة ..
ويطلق أيضاً على رجل الهيئة وجمعها مطاوعة ومتطوعين ، وهذا يسمون به مع اسم النايب وجمعها نواب والمقصود بهم رجال الحسبة.. و [ الهيعة ] بقلب الهمزة عيناً أحد المسميات لرجال الحسبة أيضاً فنحن يا أهل بريدة نقلب الهمزة عيناً أحياناً..
كما قد اشتهرت أسر كريمة بهذا المسمى حتى غلب عليها وصارت لا تعرف إلاّ به وأقلها عن مسمى بقية أصولها وفروعهم ..
ويظهر لي والله أعلم أن أصل اشتقاقه من الطاعة ويقصد الطاعة لله ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم ، وأن من سمي بذلك استحقه بما يعتقده من عقيدة صحيحة وما يظهر عليه من سلوك مستقيم وعمل صالح يُظهر بهما الطواعية لله سبحانه وتعالى ولرسول صلى الله عليه وآله وسلم ويدعو إلي ذلك ويصبر على ما يلقاه في سبيلهما ..
ويلاحظ اتخاذ هذا الاسم للمناداة من قبل بعض الجاليات التي قدمت للمملكة للعمل والمعيشة هنا فصارت تصف بها كل ذي لحية وثوب قصير (مطوِّع) بتشديد الواو المكسورة وهي بهذا تختلف عن نطقنا يا أهل بريدة..
وجاء العجم من المسلمين الله يهديهم [ الباكستاني ثم الهندي ثم الأفغاني ثم الأندينوسي ثم البنقالي والنيبالي.. ]
فعدوا على الاسم فعجنوه بعجمتهم حتى تحول من عربي إلى ( عرجي ) فنطقوه : متوّأ بقلب الطاء تاءً و العين همزة مع تشديد الواو فشان هذا الاسم حتى صار للمز والهمز عند من لا خلاق لهم..
ثم جاء من بعدهم أهل الشهوات بغاياتهم ثم أهل الأهواء بقضهم وقضيضهم ليجلبوا على الإسلام بخيلهم ورجلها تحت مسميات سامة وأفكار لها خوار وكانت الليبرالية من آخرها..
فصاروا يلمزون بها كل صالح وعالم للشريعة وإمام مسجد وداعية خير وناصح مصلح بالخير وآمر بالمعروف ناه عن المنكر..
وكأن هذا الاسم مصدر فزع ، ووسيلة نبز ، وصفة تعيير كبرت كلمة تخرج من أفواههم إن يقولون إلا زوراً ...
ولشعبية هذا الاسم مطوع فحق لكل متدين وعالم بالشريعة وداعية خير وآمر بالخير وناه عن الشر أن يفاخر بهذا الاسم لاسيما ونحن في منطقة نجد بل وحتى على مستوا الخليج العربي في دوله الست نستخدم هذا الاسم لنفس المسميات فنحن وهم نسمي به كل صالح ومتدين وعالم وناصح وإمام للصلاة وعاقد للأنكحة وآمر بالمعروف ناه عن المنكر..
من هنا :
ولكل علماني
ولكل ليبرالي
ولكل متشدق بهذا الأفكار النشاز والتي جاؤا بها لينشروها قسراً بين المسلمين .. أقول وبالله التوفيق وعليه والمعتمد :
إن كنتم تفاخرون بأنكم ليبراليين فلنا الشرف كل الشرف في الدنيا والآخرة أن نكون مطاوعة قلباً وقالباً...
وأقصد هنا بمطوع أنني من المسلمين المعتزين بدينهم المتمسكين بشريعة ربهم والمقتفين لأثر نبيهم صلى الله عليه وآله وسلم..
فإن كنت أنت ليبرالياً فأنا مطوع ولي الشرف رغم ما عندي من تقصير الله يتوب عليّ ..
حواري معك حول هذا الاسم من منطلق مبدأ الحرية الذي تزعم أنك تتشدق به مكتفياً بما ورد في كتاب الله العظيم القرآن الكريم حيث لا ينكره إلاّ مكذب بالنبوة والكتاب وذلك من خلال هذه الأفكار التي لها خوار التقاطعات التي لا يمكن أن تلتقي بحال من الأحول ..!؟
قال الشاعر : سرت مشرقاً وسارت مغربة ... شتان بين مشرق ومغربي
وإليك هي كما يلي سائلاً المولى جل وعلا أن يشرح لها صدرك وينير لها عقلك ويهديك بها صراطاً مستقيما ويردك إلى الحق رداً جميلاً : ــ
** أنت تزعم أنك تقول في ليبراليتك : الإنسان أولاً .
وأنا أقول صادقاً :
التوحيد أولاً ثم العمل الصالح ثانياً . كما قال الله :
{فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مُتَقَلَّبَكُمْ وَمَثْوَاكُمْ}محمد19
** أنت تزعم أنك ليبرالي .
وأنا أقول :
أنا مسلم انتمي للكتاب والسنة ومنهج السلف الصالح كما قال الله تعالى:
{وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءتْ مَصِيراً}النساء115
{ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ شَآقُّواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَمَن يُشَاقِقِ اللّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ}الأنفال13
** أنت تزعم أن ليبراليتك :
تنادي بالتركيز على أهمية الفرد وضرورة تحرره من كل نوع من أنواع السيطرة .
وأنا أقول:
نحن خلقنا الله وأوجدنا لعبادته فقال:
{وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ }الذاريات56
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}الحج77
{يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }البقرة21
** أنت تزعم أن ليبراليتك :
تدعوا إلى التحرر من تسلط الدولة وتسميه (الاستبداد السياسي(.
وأنا أقول :
إن الله تعبدنا بطاعته وطاعة رسوله صلى الله عليه وآله وسلم وطاعة من ولاه الله علينا مالم يأمر بمعصية .
قال تعالى:
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً }النساء59
** أنت تزعم أن ليبراليتك :
تدعوا إلى التحرر من تسلط الجماعة وتسميه (الاستبداد الاجتماعي)
وأنا أقول :
إن الله جعلنا إخوة في الدين :
{إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ}الحجرات10
{وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَـئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ}التوبة71
** أنت أسلاف ليبراليتك : هم :
جان جاك روسو (1712/1778م) من أوائل من أسس للفكر الليبرالي ..
وتوماس هوبز (1588/1679م) صاحب نظرية الحق الطبيعي..
جوك لوك ( 1704م ) أبرز فلاسفة الليبرالية الكلاسيكية، ونظريته تتعلق بالليبرالية السياسية.
وآدم سميث (1723/1790م) شيخك في الليبرالية الاقتصادية .
وشيخك في الحداثة ( بيتربروكر)..
وشيخك في الليبرالية الإقتصادية جون ستوارت ملْ
وإن شئت فزد عليهم :
المفكر ـ كما يلقبونه ـ ( م. برنيس )
والفيلسوف الفرنسي( ج.لا شلييه )
وأنا أقول :
إن أسلافي كمال وصفهم الله في كتابه :
{مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً }الفتح29
{لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً}الأحزاب21
{لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِيهِمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَمَن يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ}الممتحنة6
** أنت تعرف أن ليبراليتك :
انتفاضة ضد عبودية الإنسان للإنسان لما قد شريعة رب الإنسان فكانت أمراً طبيعياً ومتوقعاً من أي أنسان سوي ..
وأنا أقول :
إنه إن كان لك عقل ناضج ولسان صادق فإنك تعلم أن ذلك لا يكفي فقد يتحرر الإنسان من الإنسان فيقع في عبودية نفسه وهواه ولذته ومبتغاه .
وقد يقع في عبودية الشيطان الرجيم... {وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاء مِن دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلاً }الكهف50
{أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ أَفَأَنتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلاً }الفرقان43
{أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَن يَهْدِيهِ مِن بَعْدِ اللَّهِ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ }الجاثية23
** أنت تقرر وفق مبادئ ليبراليتك :
أن الإنسان له الحرية المطلقة في اعتقاداته وأعماله وسلوكياته وتصرفاته، وهذا ما تسميه " بالليبرالية" و"العلمانية" التي تعني "اللادينية"
وتزعم بأن الحرية الشخصية أساس في كل شيء فمن كان يريد أن يصلي فليصل، ومن يريد أن يصوم فليصم.. ومن أرادت الحجاب فلتتحجب، ومن لا تريد فتلك حرية شـخصية.
وأنا أقول :
هذا مصداق قول الله تعالى:
{أم تحسب أن أكثرهم يسمعون أو يعقلون إن هم إلا كالأنعام بل هم أضل سبيلاً}[الفرقان:44]
بقي أن تعلم أن هذا قد كفله الإسلام لغير المسلمين وان يقال هذا في حق من لم يدخل في الإسلام ولم ينتسب إليه..
{وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَاراً أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاء كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءتْ مُرْتَفَقاً}الكهف29
بسم الله الرحمن الرحيم :
{ قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ{1} لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ{2} وَلَا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ{3} وَلَا أَنَا عَابِدٌ مَّا عَبَدتُّمْ{4} وَلَا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ{5} لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ{6}}
بل أمرنا ربنا ألاّ نسب آلة المشركين كي لا يسبوا ربنا جل وعلا:
{وَلاَ تَسُبُّواْ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ فَيَسُبُّواْ اللّهَ عَدْواً بِغَيْرِ عِلْمٍ كَذَلِكَ زَيَّنَّا لِكُلِّ أُمَّةٍ عَمَلَهُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِم مَّرْجِعُهُمْ فَيُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ }الأنعام108
أما من دخل في دين الإسلام فإنه يجب عليه أن يلتزم بأوامره ونواهيه وأحكامه وتشريعاته:
{ وَمَن يَرْتَدِدْ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُوْلَـئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ}البقرة217
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لآئِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ}المائدة54
** أنت في ليبراليتك الاقتصادية تقرر :
أن المبدأ الاقتصادي الليبرالي : تنافس حر في سوق حرة من أجل رغبات حرة .
وأنا أقول :
وإن بدا هذا المبدأ جميلاً في عيون السذج إلاّ أنه لم يبقي للجشع ولا للطمع ولا للأنانية أي شيء ولو صورت تلك المعاني البشعة لما تعدوا هذه الكلمات لذلك المبدأ الليبرالي في الاقتصاد وصدق الله إذ يقول :
{وَلَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ النَّاسِ عَلَى حَيَاةٍ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُواْ يَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ يُعَمَّرُ أَلْفَ سَنَةٍ وَمَا هُوَ بِمُزَحْزِحِهِ مِنَ الْعَذَابِ أَن يُعَمَّرَ وَاللّهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ }البقرة96
أما في الإسلام دين الرحمة فالحرية تضبط بضابط الشرع المطهر المراعي للمصالح والمفاسد قال تعالى :
{وَأَحَلَّ اللّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا}البقرة275
{ فَأَوْفُواْ الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ وَلاَ تَبْخَسُواْ النَّاسَ أَشْيَاءهُمْ وَلاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاَحِهَا ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ}الأعراف85
{وَيَا قَوْمِ أَوْفُواْ الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ وَلاَ تَبْخَسُواْ النَّاسَ أَشْيَاءهُمْ وَلاَ تَعْثَوْاْ فِي الأَرْضِ مُفْسِدِينَ }هود85
{وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءهُمْ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ }الشعراء183
وَيْلٌ لِّلْمُطَفِّفِينَ{1} الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُواْ عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ{2} وَإِذَا كَالُوهُمْ أَو وَّزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ{3} أَلَا يَظُنُّ أُولَئِكَ أَنَّهُم مَّبْعُوثُونَ{4} لِيَوْمٍ عَظِيمٍ{5} يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ{6}
{ وَيْلٌ لِّكُلِّ هُمَزَةٍ لُّمَزَةٍ{1} الَّذِي جَمَعَ مَالاً وَعَدَّدَهُ{2} يَحْسَبُ أَنَّ مَالَهُ أَخْلَدَهُ{3} كَلَّا لَيُنبَذَنَّ فِي الْحُطَمَةِ{4} وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحُطَمَةُ{5} نَارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ{6} الَّتِي تَطَّلِعُ عَلَى الْأَفْئِدَةِ{7} إِنَّهَا عَلَيْهِم مُّؤْصَدَةٌ{8} فِي عَمَدٍ مُّمَدَّدَةٍ{9}
** أنت تعلم أن ليبراليتك :
صنع عقول بشرية متعددة ، ووليدة بيئات ثقافية وظروف زمنية مختلفة ، وتحرر من استعباد عبودية دينية لغير الله باسم الدين ، وعبودية سياسية للملوك والأباطرة الذين كانوا يتحكمون بالمصائر والأملاك وعبودية اقتصادية أدار رحاها ملاّك الأراضي والإقطاعيون والرأس ماليون الذين حجزوا عن الناس خير رب الناس ..
وأنا أقول :
إن دين الإسلام صراط مستقيم ممتد من نزول آدم عليه السلام حتى وجود آخر مؤمن على وجه الأرض .. مروراً بالأنبياء والمرسلين وأتباعهم من الصحابة والحواريين والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين ..
{إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللّهِ فَإِنَّ اللّهِ سَرِيعُ الْحِسَابِ }آل عمران19
{وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ }آل عمران85
{...الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِّإِثْمٍ فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }المائدة3
{وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُوَ يُدْعَى إِلَى الْإِسْلَامِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ }الصف7
** أنت تسمي نفسك ليبرالي [ LIPERTY]:
واليبرالية تعني في الأصل : التحرر و الانفتاح والانطلاق من القيود ..
وأنا أقول :
أنا مطوع مسلم مستسلم لله بالطاعة ومنقاد لحكمه ومخلص له ديني من الشرك ..
{قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ }الأنعام162
{وَمَنْ أَحْسَنُ دِيناً مِّمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لله وَهُوَ مُحْسِنٌ واتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَاتَّخَذَ اللّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلاً}النساء125
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ ادْخُلُواْ فِي السِّلْمِ كَآفَّةً وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ}البقرة208
وهذا الاسم ورثناه من الأنبياء والمرسلين حتى وصل إلينا على يد رسولنا الكريم محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله وسلم {مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيّاً وَلاَ نَصْرَانِيّاً وَلَكِن كَانَ حَنِيفاً مُّسْلِماً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ }آل عمران67
{...هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ مِن قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيداً عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ }الحج78
{ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ }النحل123
** أنت بليبراليتك لتعلم أنت ومن ورائك :
أنه ما من شيء أمر الله به إلا وهو يحبه ويرضاه، وفيه مصلحة للخلق ونفع، وتنفيذه يجلب الخير والسعادة في الدنيا والآخرة للفرد والمجتمع.
وأن ما من شيء نهى الله عنه إلا وهو يكرهه ويبغضه، وفيه مفسدة للخلق ومضرة، وارتكابه يجلب الشر والتعاسة في الدنيا والآخرة للفرد والمجتمع.
** بسبب ليبراليتك :
شرقت ببعض الفتاوى التي كشفتك على حقيقتك .. وأخذت تصرخ في منتدياتك وتتفلسف لتظهر للناس أنك تجمع بين الإسلام والليبرالية المزعومة ..
ولا يستبعد إنك بكره أو بعده تصل لنتيجة فذة وهي أن النبي الكريم صلى الله عليه وآله وسلم [وحاشاه من ذلك بأبي وأمي ونفسي] كان وأصحابه رضي الله عنهم ليبراليين وأن القرآن دستور من دساتير ليبراليتك المزعومة ..
وذلك على قاعدة من جاء قبلك :
اشتراكية الإسلام ، ثم ديمقراطية الإسلام وهكذا... فالمفكرون بالمقلوب والمغلوب كثر في أمتنا ..
وربما تكن أنت أحدهم فعقلك الواسع وفهمك الثاقب وقلبك الكبير والذي هو كالدكان لكل شيء فيه مكان قادر على إنتاج كل خديج وليس جديداً..
ونسيت أو تناسيت أن مقتضى كون المسلم مسلماً أن يستسلم لأمر الله ونهيه بغير تردد ولا حرج، كما قال تعالى:
{وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالاً مُّبِيناً}الأحزاب36
بل لا يكون المرء مسلماً إلاّ با تباعه أمر الله، والتزامه بشريعته وحكمه في كل قضية من القضايا، كما قال تعالى:
{فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجاً مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيماً}النساء65
ولتعلم علم اليقين أن من يدعي أن الفكر الليبرالي حرية، وأن الإسلام نقيض الحرية فهو ظالم جاهل, ولا يعرف الإسلام..
إن الحكم على دين الله الحق بهذا الحكم الجائر مخالف للواقع وهو ظالم لنفسه لأنه بمثل هذا المعتقد يصل إلى دركات من الإثم تكون خطيرة عليه في آخرته.
وهو أيضاً جاهل لأنه لا يعرف الإسلام حق المعرفة، ولا يعرف الليبرالية والعلمانية حق المعرفة فالإسلام فيه من الخير والمصلحة للبشرية ما لا ينكره إلاّ جاهل أو جاحد..
{وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ }الأنبياء107
إن من عرف الدين الإسلامي حق المعرفة علم كم في خلافه من شر ومفسدة وبلاء وفتنة ولذا لا يمكن أن يفضل الليبرالية الأرضية الجاهلية على دين الإسلام السماوي الرباني المحكم.
{وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ }آل عمران85
** هل أنت بعد هذا لا تزال تزعم أنك ليبرالي .
هل ما تعرف به الليبرالية صحيح أجب إن كان فيك شجاعة الشجعان وإليك طرفاً منها:
=/ الليبرالية: هي مذهب رأسمالي ينادي بالحرية المطلقة في السياسة والاقتصاد ، وينادي بالقبول بأفكار الغير وأفعاله ، حتى ولو كانت متعارضة مع أفكار المذهب وأفعاله ، شرط المعاملة بالمثل.
=/ الليبرالية السياسية: تقوم على التعددية الإيدلوجية والتنظيمية الحزبية..
=/ الليبرالية الفكرية :تقوم على حرية الاعتقاد ؛ أي حرية الإلحاد ، وحرية السلوك ؛ أي حرية الدعارة والفجور..
بقي أن تعلم :
أنه الرغم من مناداة الغرب بالليبرالية والديمقراطية إلا أنهم يتصرفون ضد حريات الأفراد والشعوب في علاقاتهم الدولية والفكرية ، وما موقفهم من الكيان اليهودي في فلسطين ، وموقفهم من قيام دول إسلامية تحكم بالشريعة ، ومواقفهم من حقوق المسلمين إلا بعض الأدلة على كذب دعواهم .
وعليه أقول :
إن شئت بعد هذا أن تبقى علمانياً ليبرالياً متحرراً من قيود عبوديتك لربك ومتبرئ من سنة رسولك الكريم صلى الله عليه وآله وسلم فلا نقول لك إلاّ كما قال الله من قبل :
{فَإنْ حَآجُّوكَ فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِيَ لِلّهِ وَمَنِ اتَّبَعَنِ وَقُل لِّلَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ وَالأُمِّيِّينَ أَأَسْلَمْتُمْ فَإِنْ أَسْلَمُواْ فَقَدِ اهْتَدَواْ وَّإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلاَغُ وَاللّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ }آل عمران20
{وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَاحْذَرُواْ فَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُواْ أَنَّمَا عَلَى رَسُولِنَا الْبَلاَغُ الْمُبِينُ }المائدة92
{قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ{31} قُلْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ فإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الْكَافِرِينَ{32} آل عمران 32.31
ولتعلم علم اليقين إنني مطوع مطوع مطوع ... شئت أم أبيت ..


خالد بن رشيد الرشيد ـ بريدة


جديد المقالات

Editor

تحدي كورونا

08-27-1441

Editor

التعليم وأثره في التنمية..

11-20-1440

qassime

يتألمون حينما يتلقفون !

01-28-1440

qassime

الذكاء الاصطناعي

10-07-1439

qassime

شياطين الشعر بين الخيال والإبداع

08-07-1439

qassime

الناشئُ الأكبُر: الناقدُ..

08-06-1439

qassime

اسـتـقـلالـيـة الـنّـاقـد

08-06-1439

qassime

السّرقات الشّعريّة في النّقد..

08-06-1439

القوالب التكميلية للمقالات

التعليقات ( 12 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    03-10-1433 03:54 صباحًا أبو مصعب :
    الليبراليين خونة الوطن ...

    الله يبيض وجهك يا صالح الشيحي

    والتاريخ يشهد بـــ ( فندق ماريوت )

    شاهدوا هذا الفديو واحكموا بأنفسكم
    http://www.safeshare.tv/w/RYXlyrDDXy

  • #2
    03-10-1433 01:57 مساءً أبو الذيابة :
    أبو الذيابة ، كرم الله وجهه ، عنده تحفظ على تسمية الملتزم بدينه مطوع ، لأن المطوع من تطوع بفعل التطويع ، والتطويع نوع من العسف الذي يجرى للحيوانات قبل دخواها الخدمة ، وأبو الذيابة يأمل من الشيخ تبيان موقفه من هذا الرأي ، والله أعلم بالصواب !!!!!
  • #3
    03-10-1433 03:25 مساءً راصد :
    المدعو أبو الذيابة على هوينك ، أو على رسلك ياهذا !! المطوّع من وجهة نظري هو من طوّع نفسه لأمر ما.. ولاريب أن من أنقاد لربه بالخنوع والانقياد فهو مطوّع نفسه لذلك ومتخلص من هوى النفس بتطويعها لهذا الأمر . أما قولك أن ذلك خاص بالبهائم قبل دخولها الخدمة فذاك يُسمى (الترويض). وهالحين ماهو كل (شوي ناطٍ ) علينا على بالك ( سيبويه ) زمانه. وراصد وراك وراك رايح يروضك!!!!!!! ويخليك ( تهكب زي الناس)
    • #3 - 1
      03-11-1433 05:39 مساءً أبو الذيابة :
      منكم نستفيد يا أخي راصد ، ولعل كرهي الشديد لكلمة مطوع هو ما دفعني لذلك الرد ، ويمكن أن يكون التطويع مرادف للترويض ، فكلاهما يؤدي إلى نفس المع
    • #3 - 2
      03-13-1433 11:18 صباحًا نبع الشووووق :
      الله يبض وجهك يا راصد على ترويض الجهال
    • #3 - 3
      03-17-1433 12:33 مساءً أبو الذيابة :
      أخي نبع الشووووق : قل خيراً أو .......... ما يدخل بين الاثنين إلا ...... !!!!!
  • #4
    03-19-1433 11:44 صباحًا كاتب :
    بارك الله فيك كلام يكتب بماء الذهب
  • #5
    03-27-1433 12:46 صباحًا صقر حـرب :
    ما يجعلني اكره الليبراليين /

    الاول / ان هدفهم المـرآه فقط ولاشي غير المرآه
    الثآني / تنفيذ اجنده تغريبيه داخل بلاده الا تسمئ هذه خياااااانه ؟ فلما لا يعاقبون ؟
    ثالثآ / انه لا صوت لهم بالشارع السعودي
    رابعآ / انه لا فائده لهم لاشي لاشي

  • #6
    03-29-1433 10:13 صباحًا ابوعادل :
    من منطلق مبدأ الحرية أتمنى نشر ردي أقول الليبرالية فيها أيجابيات وفيها السلبيات لكن دعني أرد على مارقمته بالترتيب : الإنسان أولاً ولايستقيم التوحيد والعمل الصالح بدون الأنسان , لايوجد أي تضاد في أن أكون ليبرالي مسلم مهما قال وقيل , التركيز على أهمية الفرد وضرورة تحرره من كل نوع من أنواع السيطرة البشرية والكهنوتية والتحدث بأسم الخالق رب العزة والجلال كل ذلك حاصل ومشاهد في عصرنا هذا وليس العبادة حق في هذه العبارة , لايوجد شئ أسمه حرية مطلقة وأنت تعلم أن في الدول الليبرالية يعتبر العهر جريمة اذا كانت للتكسب المالي مع أختلاف العقيدة والعادات هذا يثبت أنه لاتوجد حرية مطلقة أو مايسمى باللادينية هذا مصطلح وذاك مصطلح أخر !!
    لكن هل ترى فعلاً أن أن المبادئ الأسلامية طبقت فعلاً لدينا ؟ الا ترى الجشع والأحتكار ورفع الأسعار والطمع حتى وصل الأمر أن المرابحة الأسلامية الشريعة فيها غبن أكثر من الربا المحرم !! والحرية السياسية هل شر للأنسانية هل الديمقراطية حرام كما قال بعض المطاوعه الكبار وهل لو صلحت السياسية وطبق القوانين والأنظمة مع المراقبة لها لصلح العباد وعم الأمان والرخاء والعدل كذلك لم تتطرق الى الحرية الأجتماعية وكانك تتحاشى ذكرها ؟
  • #7
    04-04-1433 08:52 مساءً خالد اليعيش :
    اللة يبيض وجهك ياخالد وانا من المتابعين لمقالتك
  • #8
    04-05-1433 05:14 مساءً العقلاني :
    في المقال مغالطات ومقابلات لا تنقبل وحشر لأسماء أجنبية من باب الأستعراض الفهلوة

    تحث زعم بأنك مطلع على الثقافة الغربية ومستعينا بقوقل إذا لو كانت مطالعا لما

    ناقشه الفلاسفة الكبار لما وصل لهذة المقابل الفجة التي لا تنطلي إلا على جهال

    وأول مغالطات فهمك وكأي سلفي وثوقي سطحي الفكر بأن الليبرالية دين وذلك

    بمقابلتك بكونك مسلم وبكون اللليبرالية منجز بشري فهي لست بدن فطبيعي أن يكون

    شعارها الإنسان أولا وهذه أنار الله عقلك لا تقابل بالتوحيد وإنما تقابل بكل من

    استخدم الاستبداد الديني والسياسي على الإنسان لخدمة أهواءه ومصالحة ثم أنك

    أقحمت الإقتصاد الليبرالي وهو ما هو قائم مع كل سياسات بدول الخليج لديها حرية

    تنقل رأس المال والأحتكار ليس من الليبرالية بشي وإنما هو قيمة أخذت من إقصاديات

    الدول الكبرى فألصقت بالليبرالية والأحتكار قائم في الأسلامية ثم أنه لا يوجد أي منجزات

    للذين يتشدقون بالمبادئ الأسلامية فأين حقوق المواطن المسلم وأي حقه بالمشاركة

    السياسية فالتجارب أثبتت فشل وعدم واقعية ما تنادون به فواقع المواطن المسلم في

    البلاد التي لا يوجد بها ديمقراطية ولا حرية مرتبطة بدستور يستحق الشفقة حتى من العدو

    هذه بعض الرد على مغالطاتك فذلكاتك ..

  • #9
    04-20-1433 08:35 مساءً أبوأنس :
    كلامك جميل ولاغبارعليه ولكن الذي عليه قليل من الغبار هوالعنوان ..إذاأنت لبرالي فأنامطوع. المفروض أن يكون ا لعنوان هكذاإذا أنت لبرالي فأنا ملتزم ...أظنك تعلم مذا تتعي كلمة مطوع .
  • #10
    04-21-1433 10:01 صباحًا السالم :
    .....................
  • #11
    05-03-1433 12:22 مساءً السالم :
    اول مرة اشوف واحد يعلق بنقاط ......
    هناك جملة اسمها ( خالف قواعد النشر)
    وطالما انه ياصحيفة القصيم نيوز فتحتم المجال للتعليق فنشروا كل مايرد اليكم
  • #12
    06-02-1433 05:01 مساءً ابوهلا :
    جزااك الله خير ابوعبدالله
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:00 صباحًا الثلاثاء 22 جمادي الثاني 1443 / 25 يناير 2022.