• ×

05:03 صباحًا , الثلاثاء 22 جمادي الثاني 1443 / 25 يناير 2022

Editor

عظماء حتى عند الهزيمة

Editor

 4  0  2.7K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
والله العظيم وبالله الكريم أنني:
أكفر باليهودية المحرفة والنصرانية المبدلة، وأكفر بكل الأديولوجيات المنحرفة ، وأكفر بكل الأفكار المنحرفة ، وأبغض كل الكفار لكفرهم ، ولا أوالي كافر على مسلم ..
وأسال الله ألاّ يجعل لكافر على مسلم سبيلاً..
لكن من قدر الله أن وفق لي فرصة الاستماع إلى كلمة مترجمة للرئيس الفرنسي ساركوزي عقب هزيمته أمام فرانسوا هولاند الزعيم الفرنسي الاشتراكي الجديد وقد أذهلتني كلمته تلك ومنها قوله [[فرنسا تعلم أن الحياة مزيج من النجاحات و الإخفاقات و تعلم أننا عظماء حتى عند الهزيمة لنكن فخورين..]]
فقلت سبحان الله ياليت بعض قومي يتعلمون..!؟
أي روح تلك التي تنبض في جنبيه..؟!
إن كثيراً من الساسة وأصحاب الزعامة الدينية والدنيوية من بني جلدتنا بحاجة لأن يتعلموا من مثل هولاء فالحكمة ضالة المؤمن ذلك أن الإسلام يعلم المسلم أن يأخذ الحق من أي وعاء خرج، ويقبل الصواب أيا كان قائله، فالمسلم طالب هدى، باحث عن الصواب، رجّاع إلى الحق للحديث المشهور عن أبي هريرة رضي الله عنه: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "الْكَلِمَةُ الْحِكْمَةُ ضَالَّةُ الْمُؤْمِنِ فَحَيْثُ وَجَدَهَا فَهُوَ أَحَقُّ بِهَا" وهذا الحديث رواه الترمذي وابن ماجة وضعفه الألباني رحمهم الله .
دول تنزف منذ سنين بسبب أن فيها من هم {.. فِي دِيَارِهِمْ جَاثِمِينَ } " على صدورها.. وهو يسير بهم بقاعدة الفرعون الأول ( قال فرعون ما أريكم إلاّ ما أرى وما أهديكم إلاّ سبيل الرشاد ) سورة غافر29
وقد كلت القوى في قلقلتها لانتزاعها فخسرت وخسّرت وشُغلت وأشغلت وعُطلت وعطلت وهلم جراً من مسلسل الخسائر التي لا يعلم ضررها وخطرها وحجمها إلا الله ويارب ألطف بلطفك يالطيف..
والأعجب من ذلك هو ذلك الحفل المتواضع البسيط لذلك العلج المدعو فرانسوا أولاند الزعيم الاشتراكي الجديد مع أني والله العظيم وبالله الكريم أنني أبرأ إلى الله من كل منكراته ومعاصيه ابتداءً من يساريته وانتهاءً بقبلاته الحارة التي وزعها على مناصريه..
فقد تكون حفل تتويج الرئيس الجديد من مسرح صغير + ستارة زقاء او سماوية + منبر خطابة + مكرفون + سماعات كبار + باقة ورد حمراء التقطها من أحد الجمهور ولا أدري أهو رجل أو امرأة.. ثم ذلك التباسط مع مؤيديه حيث أنغمس بين الناس يطبع القبلات ويصافح الأيدي..
كل هذا المظهر المذهل يبين لك الحجم الحقيق لفرنسا ولعقلها وعلمها واقتصادها وصناعتها ومنزلتها الدولية والأوربية.
لذا فعلاً [[ فرنسا تعلم أن الحياة مزيج من النجاحات و الإخفاقات و تعلم أنهم عند أنفسهم ومن يؤيدهم عظماء حتى عند الهزيمة لذلك هم فخورين بفرنسا..]]
وكتبه /ـ خالد بن رشيد الرشيد ـ بريدة

جديد المقالات

Editor

تحدي كورونا

08-27-1441

Editor

التعليم وأثره في التنمية..

11-20-1440

qassime

يتألمون حينما يتلقفون !

01-28-1440

qassime

الذكاء الاصطناعي

10-07-1439

qassime

شياطين الشعر بين الخيال والإبداع

08-07-1439

qassime

الناشئُ الأكبُر: الناقدُ..

08-06-1439

qassime

اسـتـقـلالـيـة الـنّـاقـد

08-06-1439

qassime

السّرقات الشّعريّة في النّقد..

08-06-1439

القوالب التكميلية للمقالات

التعليقات ( 4 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    06-23-1433 09:07 مساءً أبو الذيابة :
    ولا أوالي كافر على مسلم !!!! هكذا تُـكتب يا شيخنا ؟؟؟؟
    الصحيح : ولا أوالي كافراً على مسلم ، المفعول به منصوب ، كما معلوم !!!!!!!
  • #2
    06-30-1433 01:09 صباحًا ابوهلا :
    مشكوور
  • #3
    07-29-1433 07:50 صباحًا ممدوح :
    انخاكم ياهل القصيم 0506
  • #4
    08-25-1433 02:04 مساءً نايف :
    السلام عليكم
    اتعجب مت اناس عجا
    ل الله لهم قطهم قبل يوم الحساب
    وياليتك تربى بنفسك عن متابعت ومشاهدة هائولا
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:03 صباحًا الثلاثاء 22 جمادي الثاني 1443 / 25 يناير 2022.