• ×

06:22 صباحًا , الثلاثاء 3 جمادي الأول 1443 / 7 ديسمبر 2021

Editor

حسن عسيري : سعوديون مكروهون من أجل كباريه مغربي!

Editor

 0  0  1.5K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


ربما أكون قد فهمت خطأ, لكن بصراحة أحس أننا كسعوديين مكروهون أكثر من غيرنا في قلوب أشقائنا العرب في المغرب ومصر وسوريا وغيرها من الدول, التي نسافر إليها كل صيف. لم أكن أحتاج لقياس نبض قراء \"الوطن\" مثل هذه المرة فأرجوكم أن تقولوا رأيكم وتعلقوا كم يكرهنا أشقاؤنا. ربما أكون مخطئا فصححوا لي.
في وسائل إعلامهم لا يعتقدون أننا ناجحون حتى في السينما أو الدراما.. إذا شاهدوا أحد ممثلينا في عمل فني وكأنهم يشاهدون كائنا خرافيا، ما أراه أن المليارات التي أنفقتها السعودية في بنوك الفقراء وبناء الجسور والمدارس والمستشفيات والمساجد لم تشفع في ظهور إيجابية الإنسان السعودي في أي إنتاج تلفزيوني عربي أو حتى عالمي على الإطلاق, وأكررها ألف مرة \"على الإطلاق\". وبلغ الأمر بي أني أصبحت أؤمن بأن ظهور السعودي بشكل جميل في فيلم سينمائي عربي أمر يعد خيالا علميا, مقابل واقعية كونه \"سكيرا أو عربيدا\".
الخطأ واقع على الطرفين: الرؤية المتعالية للأشقاء العرب بالنظر إلينا وكأننا كائنات نفطية فقط تعيث في الأرض فسادا مع قناعتي دائما أن الأطراف لا تحب الوسط دائما. الخطأ الثاني يقع على عاتقنا بسبب كوننا كسعوديين لم نؤمن بعد بأهمية ثقافة الشاشة في صناعة الرؤية والانطباع. ننظر إلى الدراما والسينما وكأنها \"لعب ورعان\" لم ننظمها ونشرعها أصلا, في وقت يتم فيه \"تلفزة\" التاريخ وإعادة تصويره. يجب أن يتم تمويل الدراما والسينما كجزء من ماكينة ضخمة للعلاقات العامة تعمل على إبراز نوايانا للأشقاء وللأعداء. عندما وقع إعصار تسونامي وراح ضحيته الآلاف, قدمت السعودية الملايين وجسرا جويا من المساعدات إلا أن وسائل الإعلام الجاهزة لكرهنا لم تذكر إلا موقفا لرجل دين سعودي قال إن ما حصل عقاب إلهي. لماذا ضاعت ملايينا في زحمة الأخبار؟ لأننا لا نملك قدرة الوصول إلى شرايين الرأي العام.
أتذكر جيدا عندما قالت كونداليزا رايس \"تسونامي كان فرصة رائعة لإظهار وجه أمريكا الإنساني\". هي تدرك جيدا أهمية الصورة في صناعة الذات. إذا ما استطعنا صناعة صورتنا الحقيقية دون تشويه في الدراما العربية, فنحن في النهاية لن نكون قادرين على مخاطبة الجهة الأخرى من الكوكب.
يجب ألا يقيسنا الآخرون فقط من خلال سعودي في كباريه مغربي ومواعد الشباب \"الويك إند الجاي\" في القاهرة!


جديد المقالات

Editor

تحدي كورونا

08-27-1441

Editor

التعليم وأثره في التنمية..

11-20-1440

qassime

يتألمون حينما يتلقفون !

01-28-1440

qassime

الذكاء الاصطناعي

10-07-1439

qassime

شياطين الشعر بين الخيال والإبداع

08-07-1439

qassime

الناشئُ الأكبُر: الناقدُ..

08-06-1439

qassime

اسـتـقـلالـيـة الـنّـاقـد

08-06-1439

qassime

السّرقات الشّعريّة في النّقد..

08-06-1439

القوالب التكميلية للمقالات

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:22 صباحًا الثلاثاء 3 جمادي الأول 1443 / 7 ديسمبر 2021.