• ×

05:01 صباحًا , الثلاثاء 3 جمادي الأول 1443 / 7 ديسمبر 2021

Editor

أمة اقرأ...تنظر ولاتقرأ

Editor

 1  0  1.2K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عندما تقرأ مقابلة مع عربي أو تشاهدها في التلفاز أو تسمعها عن طريق الإذاعة ينتابك أحيانا نوبة من الضحك الساخر المليء بالمرارة. إذ تجد أن هذا العربي يتشدق بملء فيه أن من أكبر هواياته التي يستمتع بها ويبحر بها في عالم آخر وينسى معها الزمان و المكان وحتى الأهل والأصحاب هي حينما يقرأ !!! أنا هنا لا أضحك ممن تكون القراءة هوايته فأنعم بها وأكرم من هواية ولكن أن نتباهى بقول مالا نفعل فهذا قمة الانحطاط. قد يقول البعض وما يدريك ؟ لعله صادق فيما يقول !!! فأجيب: عندما تسمع لكلام أسلوبه ركيك ولغته ضعيفة يقول لك بأنه قد أسرت القراءة لب عقله وخياله الجامح !!!! وعدما تقرأ لآخر يطنطن بأن لديه مكتبة منزلية يضاهي بها الأدباء والمفكرون والعلماء وهو لا يعرف كيف يتكلم اللغة الفصحى !!! حينما يتشدق ثالث بأنه لا يأتيه النوم حتى يقرأ فصلا أو جزء من الكتاب الفلاني وهو يرفع المنصوب ويجر المرفوع !!! حينها أراهن لكم كذب ما يقولون وزيفه. شيء جميل أن تكون لدينا الرغبة والاهتمام بالقراءة كونها منطلق الثقافة والمعرفة والعقول النيرة واللسان الفصيح ولكن لنجعل الواقع يوافق المنطق. أظهر المجتمع الغربي قلقه البالغ حيال إحصائية كشفت عن تضاؤل نسبة القراءة في حياة المواطن الغربي , حيث أن معدل القراءة عند الإنسان الغربي ستة وثلاثين ساعة ويصدر الناشرون كتاب لكل خمسة آلاف شخص في الغرب. بينما معدل القراءة عند الإنسان العربي يبلغ ست دقائق في السنة أي حوالي كلمة في الأسبوع ويصدر الناشرون العرب سنويا كتابا واحدا لكل ربع مليون شخص في العالم العربي !!!!
تبرز المشكلة هنا من ناحيتين: هي كيف أن المجتمع الغربي قلق من هذه النسبة المتدنية للمواطن الغربي وسعيهم لإيجاد الحلول العملية لها , وعلى النقيض يتشدق علينا العرب فخورين بدقائقهم الست في السنة !!!
مشكلتنا هي التضليل القاتم على واقعنا الرث والمميت , وإلا لماذا لا نواجه أنفسنا بالحقيقة المرة ونظهر شيئا من الجدية في محاولة حل هذه المشكلة الكارثية بدل أن نحاول حجب الشمس بغربال بالي وبطريقة فجة وغبية. دعونا نترك التغني بهواية القراءة لمن هو أحق بها ولنحاول ترميم وضعنا قبل أن نصل لمرحلة لا نجد فيها من يقرأ كلمة أو حرفا في السنة ....


علي بن عبدالكريم السعوي

aas855@hotmail.com


جديد المقالات

Editor

تحدي كورونا

08-27-1441

Editor

التعليم وأثره في التنمية..

11-20-1440

qassime

يتألمون حينما يتلقفون !

01-28-1440

qassime

الذكاء الاصطناعي

10-07-1439

qassime

شياطين الشعر بين الخيال والإبداع

08-07-1439

qassime

الناشئُ الأكبُر: الناقدُ..

08-06-1439

qassime

اسـتـقـلالـيـة الـنّـاقـد

08-06-1439

qassime

السّرقات الشّعريّة في النّقد..

08-06-1439

القوالب التكميلية للمقالات

التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    09-04-1429 08:22 مساءً ن بريدة :
    شكرا على هذه المقالة الرائعة والجميلة كروعت كاتبها
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:01 صباحًا الثلاثاء 3 جمادي الأول 1443 / 7 ديسمبر 2021.