• ×

05:06 صباحًا , الخميس 5 جمادي الأول 1443 / 9 ديسمبر 2021

ابراهيم الفوزان

انفلونزا الدراسة ودراسة الانفلونزا

ابراهيم الفوزان

 0  0  1.4K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

انفلونزا الدراسة ودراسة الانفلونزا


لقد كثر الحديث في هذه الأيام عن مرض أنفلونزا الخنازير وعن الاحتياطات الواجب اتخاذها للوقاية منه حمانا الله وإياكم وجميع المسلمين من هذا المرض وكان من ضمن الاحتياطات إن لم يكن من أهمها هو وقاية الطلاب والطالبات بحكم الاختلاط وانتقال العدوى ومازالت هناك مداولات في أروقة وزارتي التربية والصحة عن خطورة هذا المرض وعن مدى تأجيل الدراسة إلى ما بعد شهر ذي الحجة حتى تصل جرعات اللقاح ضد هذا المرض ولأن هذه الفترة من العام تكثر فيها الإصابة بالأنفلونزا نظراً لبرودة الجو وبعد الاجتماع الأخير بين الوزيرين صدر قرار بعدم تأجيل الدراسة إلا أن هناك اجتماعاً للوزارتين في العاشر من شهر شوال المقبل نسأل الله تعالى بمنه وكرمه أن يرفع هذا المرض عنا وعن المسلمين0
والناس ما بين مؤيد ومعارض لتأجيل الدراسة وإن كان المؤيدون أكثر ولا أحد يلومهم فهؤلاء فلذات أكبادهم ولا يستغرب خوفهم عليهم 0أما المعارضون فيقولون نحن متوكلون على الله ولن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا وإذا انتشر المرض فلن تفيد الإجازة كما أن الاختلاط حاصل في المسجد وبين الأقارب والجيران0
ونقول نعم التوكل على الله واجب ولكن ما هي المضار التي تترتب على تأجيل الدراسة لثلاثة أشهر أو أكثر وما هو الأهم الدراسة أم الصحة ؟ الصحة بالطبع 0
ونحن بانتظار اجتماع العاشر من شوال جعل الله فيه الخير0
هذا عن أنفلونزا الدراسة ولكن ماذا عن دراسة الأنفلونزا؟
وهذا الجزء من الموضوع يهم وزارة الصحة بالدرجة الأولى
من المعلوم أنه إذا ظهر أي مرض وبائي في أي بقعة من العالم فإن جميع الدول ممثلة في وزارات الصحة تقوم بمتابعة هذا الوباء وعن مدى انتشاره وما هي الاحتياطات الواجب اتخاذها حتى ولو كان محل انتشاره بعيداً فنحن في زمن تلاحم فيه العالم وكثر المسافرون بين جميع الدول وهذا ما يجعل المرض ينتقل من مكان إلى مكان آخر 0
وكما هو معلوم فإن نقاط العبور إلى أي دولة هو عن طريق المطارات في الغالب ثم أماكن عبور السيارات عن طريق الحدود فالموانئ أخيراً0
فهل تابعت وزارة الصحة الموقرة بداية ظهور هذا الوباء لحظة بلحظة ؟ثم هل اتخذت الاحتياطات بوضع المحاجر في جميع نقاط العبور ؟
للإجابة عن هذين السؤالين نقول :نعم ولكم المراقب للوضع يجد عدم الجدية في المتابعة وهذا ما يفقد المتابعة أهميتها وبالتالي كأن الوزارة لم تفعل شيئاً0
هذا عن دخول المرض إلى بلادنا ولكن ماذا عن حال المرض في الداخل؟
كما قلنا فالمرض وفد إلينا من الخارج وهذا قدر الله ولا أحد يستطيع منعه ولكن كيف تعاملنا مع من أصيب بهذا المرض هل هناك استعدادات كاملة للكشف من مختبرات وأماكن عزل المصابين وغيرها ؟ فالذي أعرفه أن هناك استعدادات للعلاج والعزل ولكن هناك ما هو أهم ألا وهو المختبرات (الخاصة بفحص هذا الفيروس) فعند الاشتباه بالحالة يتم إرسال التحاليل إلى الرياض وبعد يومين تصل النتيجة فلماذا لا يكون في كل مستشفى مختبر بل في كل مركز صحي إذا أمكن فهل وزارة الصحة عاجزة عن تأمين ذلك بالطبع لا فلديها ميزانية تعادل ميزانية بعض الدول ولكن كما قلت في بداية المقال رؤية الوزارة تنقصها الجدية 0
أخيراً كيف تعامل إعلامنا مع هذا الوباء ؟
مع الأسف فإعلامنا حاله كحال وزارتنا الموقرة وأختها وزارة التربية وكأن الأمر لا يعنيهم فلا رسائل توعوية ولا نشرات ولا إرشادات اللهم إلا من بعض اللوحات والنشرات الإرشادية والتي لاتكاد تذكر0
وفي نهاية مقالي أسأل الله العلي القدير أن يشفي المصابين وأن يرفع هذا المرض عنا وعن إخواننا المسلمين إنه على كل شيء قدير وبالإجابة جدير0
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته0


إبراهيم الفوزان


جديد المقالات

Editor

تحدي كورونا

08-27-1441

Editor

التعليم وأثره في التنمية..

11-20-1440

qassime

يتألمون حينما يتلقفون !

01-28-1440

qassime

الذكاء الاصطناعي

10-07-1439

qassime

شياطين الشعر بين الخيال والإبداع

08-07-1439

qassime

الناشئُ الأكبُر: الناقدُ..

08-06-1439

qassime

اسـتـقـلالـيـة الـنّـاقـد

08-06-1439

qassime

السّرقات الشّعريّة في النّقد..

08-06-1439

القوالب التكميلية للمقالات

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:06 صباحًا الخميس 5 جمادي الأول 1443 / 9 ديسمبر 2021.