• ×

04:45 صباحًا , الثلاثاء 22 جمادي الثاني 1443 / 25 يناير 2022

خالد الرشيد

فلسطين تبدأ بالقدس و تنهي بالقدس..!؟

خالد الرشيد

 0  0  2.4K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
فلسطين تبدأ بالقدس و تنهي بالقدس..!؟
صبيحة يوم الخميس 14/01/1431هـ الموافق 31/12/2009م المشرق بالخير علينا وعلى المسلمين أجمعين وبالسلام على العالمين
طالعتنا صحيفة الشرق الأوسط بعددها الصادر برقم:[[ 11356]] بلقاء خادم الحرمين الشريفين عبد الله بن عبد العزيز مع الوفد الفلسطيني والذي بدأه بالقدس وأنهاه بالقدس ..
وقد لفت نظري إصرار الملك حفظه الله على موضوع القدس!؟ وما ذاك إلا لأن القدس مسؤولية كل مسلم في مشارق الأرض ومغاربها..!
وليعلم الجميع أن قدس فلسطين مسؤولية الملك ..
نعم الملك.! فهو ليس كأي ملك من ملوك الدنيا..!؟
إنه الحاكم العربي المسلم الذي يحكم أرض الرسالة ومهبط الوحي ومنطلق الإسراء برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم..
ومما جاء في ذاك اللقاء قوله حفظه الله فيما نقلته عنه الصحيفة[[( وفلسطين تبدأ بالقدس وتنتهي بالقدس ، كما السلام يبدأ بالقدس وينتهي بالقدس .)]]
شعار عظيم ، ومسؤولية كبيرة ، ومهمة جسيمة تنوء بحملها الجبال الثقال .
هذه الكلمات النيرات جاءت تحمل كل معاني الوضوح والصراحة وتحميل المسؤولية للفلسطينيين والعرب والمسلمين ..
جاءت هذه الكلمات:
من منطلق الأمانة الملقاة على عاتقه والمسؤولية التي سيسأل عنها في الدنيا قبل الآخرة أمام الأمة والتاريخ ، وفي الآخرة أمام رب العالمين ملك الملوك سبحانه ..
جاءت هذه الكلمات :
من خادم الحرمين الشريفين ملك الإنسانية وقائم مقام العدل والإنصاف في رحمة وإحسان /ـ عبد الله بن عبد العزيز ..
جاءت هذه الكلمات :
لتسمع أذن العالم كله بما فيهم يهود وأذنابهم المتلوذين بعلاقاتهم هنا وهناك مع بني صهيون ..
جاءت هذه الكلمات :
ليعلم الجميع صدق التوجهات وسلامة النية ووضوح المنهج واتساع الطريق أمام الهدف المنشود ألا وهو تحرير القدس من براثن يهود ..مهما كلف الأمر وطال الزمن ..
جاءت هذه الكلمات :
رسالة واضحة لكل من شكك ويشكك بصفاقة وجه بالمملكة العربية السعودية وتحملها لدورها الريادي والجهادي في كل الميادين في الدفاع عن فلسطين الأرض المباركة ، والقدس الشريف أولى القبلتين وثاني بيت وضع للناس وثالث المسجدين ..
جاءت هذه الكلمات :
في خضم هذه الأزمة التي تعصف بالقضية الفلسطينية ، وانشقاق الصف الفلسطيني ، وتسلط يهود على المسلمين في غزة وغيرها في حرب ضروس لا تبقي ولا تذر ولا ترحم أحداً من بني البشر بل ولم يسلم منها حيوان ولا شجر ولا جماد ولا حجر ..
جاءت هذه الكلمات :
بعد أن تاهت بقضية فلسطين الدروب ، وشطت بها المناهج ، وتفرقت بها السبل عن سبيله ، وزاغت بها الأهواء عن الحق ..
في المقابل صارت القضية الفلسطينية وسيلة للأطماع وسلماً للصعود والوصول للأهداف ، ومركباً لكل مبتغ أمراً لا يناله إلا باسمها..
جاءت هذه الكلمات :
وقد أضحت القضية الفلسطينية شعاراً لبطولات مزعومة وأهواء مشؤومة على الأمة وأبنائها
والعصمة بالله لنا ولهم ولا يزال الخير في أبناء فلسطين الشرفاء وجندها الأوفياء باق ما بقي الحق .. و { إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ }محمد7
فهل تعي الأمة رسالتها ؟؟! وهل تدرك خطورة أعمالها ؟؟!
فإلى الأمة جميعاً : لتأخذوا هذا الشعار : فلسطين تبدأ بالقدس و تنهي بالقدس..!؟
خذوا هذا الشعار مظلة حق علكم ترشدون فتهدون فتنصرون بإذن الله.. {.. وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِندِ اللّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ }آل عمران126 صدق الله العظيم ..
وصدق عبد الله بن عبد العزيز .. اللهم إنه قد بلّغ ونصح ..
وفق الله أمتي لكل خير وعز ونصر وسؤدد .. وسلام عليكم ..

خالد رشيد الرشيد ـ بريدة


جديد المقالات

Editor

تحدي كورونا

08-27-1441

Editor

التعليم وأثره في التنمية..

11-20-1440

qassime

يتألمون حينما يتلقفون !

01-28-1440

qassime

الذكاء الاصطناعي

10-07-1439

qassime

شياطين الشعر بين الخيال والإبداع

08-07-1439

qassime

الناشئُ الأكبُر: الناقدُ..

08-06-1439

qassime

اسـتـقـلالـيـة الـنّـاقـد

08-06-1439

qassime

السّرقات الشّعريّة في النّقد..

08-06-1439

القوالب التكميلية للمقالات

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:45 صباحًا الثلاثاء 22 جمادي الثاني 1443 / 25 يناير 2022.