• ×

06:53 مساءً , الأربعاء 26 ربيع الثاني 1443 / 1 ديسمبر 2021

الرعوجي

قواعد هامة في التوجيه 1-2

الرعوجي

 3  0  1.7K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبيناً محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
وبعد ،،

- المراد من التوجيه :

هو إرشاد الآخرين إلى الطريق الصحيح عن طريق المعرفة والأسلوب الحسن مراعياً فيها اختلاف الناس وتباين أحوالهم قاصداً أقرب الطرق التي نبينها لهم ونريدها منهم.

1- الوقفة الأولي : ( لا نستكثر الخطأ ) :
وجود الخطأ لدى البشر أمر وارد من الجميع على اختلاف مستوياتهم وأفكارهم وأفعالهم ، فهذا مما يجعلنا نتعامل بالواقع ، ولا نتعامل بالمثالية ، عَنْ أَنَسٍ بن مالك رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : ( كُلُّ بَنِي آدَمَ خَطَّاءٌ وَخَيْرُ الْخَطَّائِينَ التَّوَّابُونَ). رواه ابن ماجه

2- الوقفة الثانية : ( هم أولى بنا ) :
قد يغفل الإنسان أحياناً عن المقربين لديه ، وهم أولى الناس به ، يقول الله عز وجل : (وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ) (سورة الشعراء:214) وهذه الغفلة لها صورتين :

الصورة الأولى : نحرص على غيرهم أكثر منهم للأسف الشديد.

الصورة الثانية : نتبع الطرق الحسنة مع غيرهم دونهم .

ومن هنا نعلم أن المسألة ليست أوامر نصدرها أو طرقاً تعسفية نقوم بها ، فالمسألة أنهم هم أولى بنا.

3- الوقفة الثالثة : ( الطريقة المثلي ) :

إن من أفضل الطرق لمساندة ومعالجة التقصير عند بعض الأعضاء هي كالآتي :
أ- طريقة عامة \" غير مباشرة \" :

- وهي تتمثل في الزيارات واللقاءات.

- توزيع الأشرطة والكتب المناسبة لهم.

ب- طريقة خاصة \" مباشرة \" :

- وهي تأتي بعد تحديد ماهية الخطأ ونوعيته وهي الأسلوب الثاني المتبع لعلاج الأخطاء .

- ولعلي أذكر هنا بعض القواعد التي يحسن استخدامها في معالجة الأخطاء :
فإننا نحتاج بين وقت وآخر إلى مراجعة أساليبنا في معالجة الأخطاء ، ولمعالجة الأخطاء فن خاص بذاته يقوم على عدة قواعد :

القاعدة الأولي : حدد الهدف :

والمراد بهذا تحديد نوعية الخطأ حتى نتعامل معه بالطريقة الصحيحة .

القاعدة الثانية: لا تكثر اللوم للمخطئ :

تذكر أن اللوم لا يأتي بنتائج إيجابيه في الغالب فحاول أن تتجنبه ، وقد وضح لنا أنس رضي الله عنه فالحديث الذي رواه مسلم انه خدم الرسول صلى الله عليه وسلم عشر سنوات ما لامه على شيء قط ، فاللوم مثل السهم القاتل ما أن ينطلق حتى ترده الريح علي صاحبه فيؤذيه ذلك أن اللوم يحطم كبرياء النفس و يكفيك أنه ليس في الدنيا أحد يحب اللوم.

القاعدة الثالثة : أبعد الحاجز الضبابي عن عين المخطئ :

المخطئ أحيانا لا يشعر أنه مخطئ فكيف نوجه له لوم مباشر ، وعتاب قاس وهو يرى أنه مصيب إذاً لا بد أن نزيل الغشاوة عن عينيه ليعلم أنه على خطأ ، وفي قصة الشاب مع الرسول صلى الله عليه وسلم درس في ذلك حيث جاءه يستسمحه بكل جرأة وصراحة في الزنا فقال له الرسول صلى الله عليه وسلم : ( اترضاه لأمك ؟؟ قال: لا فقال الرسول صلى الله عليه وسلم فإن الناس لا يرضونه لأمهاتهم ، ثم قال الرسول صلى الله عليه وسلم : أترضاه لأختك؟؟ قال: لا فقال الرسول صلى الله عليه وسلم : فإن الناس لا يرضونه لأخواتهم، ثم دعا النبي صلى الله عليه وسلم أن يطهر الله قلبه ويحصن فرجه ). رواه مسلم في صحيحة

القاعدة الرابعة: استخدام العبارات اللطيفة في إصلاح الخطأ :

إنا كلنا ندرك أن من البيان سحراً فلماذا لا نستخدم هذا السحر الحلال في معالجة الأخطاء فمثلاً : \" حينما نقول للمخطئ لو فعلت كذا لكان أفضل \".

\" ما رأيك لو تفعل كذا \" .

\"أنا اقترح أن تفعل كذا ، ما وجهة نظرك\".

أليست أفضل من قولنا يا قليل التهذيب والأدب ، ألا تسمع ، لا تعقل ، أمجنون أنت ، كم مره قلت لك.

فرق شاسع بين الأسلوبين : إشعارنا بتقديرنا واحترامنا للآخر يجعله يعترف بالخطأ ويصلحه.

والله عز وجل ذكر لنا قصة موسى وهارون مع فرعون فقال لموسى وهارون : (اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى * فَقُولا لَهُ قَوْلاً لَيِّناً لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى) (سورة طـه الآيات :43، 44 ).

القاعدة الخامسة : نقله إلى بيئة أخرى :

والمراد بهذا نقله إلى مكان آخر ، وهذا يكسبنا آمرين :

أ- بعده عن مكان الخطأ.

ب- تكون له بداية جديدة وانطلاقة أخرى.

القاعدة السادسة : ترك الجدال أكثر إقناعاً :

تجنب الجدال في معالجة الأخطاء فهي أكثر و أعمق أثراً من الخطأ نفسه ، وتذكر أنك بالجدال قد تخسر لأن المخطئ قد يربط الخطأ بكرامته فيدافع عن الخطأ بكرامته فيجد في الجدال متسعاً ويصعب عليه الرجوع عن الخطأ فلا نغلق عليه الأبواب ولنجعلها مفتوحة ليسهل عليه الرجوع.

القاعدة السابعة : ضع نفسك موضع المخطئ ثم ابحث عن الحل
حاول أن تضع نفسك موضع المخطئ و فكر من وجهة نظره وفكر في الخيارات الممكنة التي يمكن أن يتقبلها واختر منها ما يناسبه.

القاعدة الثامنة : أسلوب التلميح :
التلميح في ذكر الأخطاء هدى نبوي ، فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول : ( ما بال أقوام يفعلون كذا وكذا ...)

القاعدة التاسعة : ما كان الرفق في شئ إلا زانه :

بالرفق نكسب ، ونصلح الخطأ ،ونحافظ على كرامة المخطئ ، وكلنا يذكر قصه الأعرابي الذي بال في المسجد كيف عالجها النبي صلى الله عليه وسلم بالرفق حتى علم الأعرابي أنه علي خطأ.

وقد سُئلت عائشة - رضي الله عنها - في الحديث الذي روته عن النبي صلى الله عليه وسلم : هَلْ كَانَ النَّبِيُّ (صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ) يَبْدُو قَالَتْ : نَعَمْ إِلَى هَذِهِ التِّلَاعِ قَالَتْ : فَبَدَا مَرَّةً فَبَعَثَ إِلَيَّ نَعَمَ الصَّدَقَةِ ، فَأَعْطَانِي نَاقَةً مُحَرَّمَةً قَالَ حَجَّاجٌ لَمْ تُرْكَبْ ؛ وَقَالَ يَا عَائِشَةُ : عَلَيْكِ بِتَقْوَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ وَالرِّفْقِ فَإِنَّ الرِّفْقَ لَمْ يَكُ فِي شَيْءٍ إِلَّا زَانَهُ ، وَلَمْ يُنْزَعِ الرِّفْقُ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا شَانَهُ)( ) . مسند الإمام أحمد.

القاعدة العاشرة : دع الآخرين يتوصلون لفكرتك:
عندما يخطئ الإنسان فقد يكون من المناسب في تصحيح الخطأ أن تجعله يكتشف الخطأ بنفسه ثم تجعله يكتشف الحل بنفسه والإنسان عندما يكتشف الخطأ ثم يكتشف الحل و الصواب فلا شك أنه يكون أكثر حماساً لأنه يشعر أن الفكرة فكرته هو.

وإلى لقاء مع الجزء الثاني إن شاء الله

أخوكم ومحبكم

الشيخ / نواف بن عبيد الرعوجي
المشرف العام على مركز وموقع علاقات الإنسان بالقصيم
www.3alaqat.com

جديد المقالات

Editor

تحدي كورونا

08-27-1441

Editor

التعليم وأثره في التنمية..

11-20-1440

qassime

يتألمون حينما يتلقفون !

01-28-1440

qassime

الذكاء الاصطناعي

10-07-1439

qassime

شياطين الشعر بين الخيال والإبداع

08-07-1439

qassime

الناشئُ الأكبُر: الناقدُ..

08-06-1439

qassime

اسـتـقـلالـيـة الـنّـاقـد

08-06-1439

qassime

السّرقات الشّعريّة في النّقد..

08-06-1439

القوالب التكميلية للمقالات

التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    04-11-1431 05:42 صباحًا شنتـر بن عداد الحربي :
    الله يجزاك خير

  • #2
    04-11-1431 05:07 مساءً سليمان الفريدي :
    قلم رائع ومبدع دايما
    فضيلة الشيخ نواف
    جزاك اللة خيرا
  • #3
    04-19-1431 10:59 صباحًا خالد :
    بداية : شكرا على المقال ولكن عليك يا اخ نواف نسب الفضل لأهلة

    ولعل وعسى ان تنشر القصيم تعليقي وشكرا والا كل العادة دائما متحيزه. ودمتم بخير. والسلام
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:53 مساءً الأربعاء 26 ربيع الثاني 1443 / 1 ديسمبر 2021.