• ×

04:51 صباحًا , الثلاثاء 22 جمادي الثاني 1443 / 25 يناير 2022

خالد الرشيد

الضالع في الظلم.!؟

خالد الرشيد

 9  0  3.3K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بسم الله القوي المتين .. ولا عدوان إلا على الظالمين ..

الرسالة الأولى :ـ رسالة إلى ظالمي ...

سلام على من اتبع رضاه وخافه واتقاه ... وبعد:

أيها الضالع في الظلم والبغي والعدوان والشاهد بالزور والمتحدث بالباطل :
فيقول الله القوي المتين : { وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَإِن كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بنا حاسبين }
كم أورثت التهم الباطلة من أذىً لمكلوم، عبَّر عن جرحه بخفقة صدره ، ودمعة عينه ، وزفرة تظلم ارتجف منها فؤاده بين يدي ربه في جوف الليل؛ لهجاً ملحاً لكشفها، ماداً يديه إلى مغيث المظلومين، وكاسر الظالمين، والظالم يغط في نومه، وسهام المظلوم تتقاذفه، وعسى أن تصيب ما اقتناه.. فيا لله ما أعظم الفرق بين من نام وأعين الناس ساهرة تدعو له، ومن نام وأعين الناس ساهرة تدعو عليه \"
ستجد جد الخطب إذا عظم الخطب، و سيقتص الله للمظلوم من ذلك الظالم الذي أبت نفسه الدنية إلا الخوض في الدنايا، واقتراف الرزايا، و والله إن الحقوق محفوظة، و القصاص واجب وواقع ما له من دافع ولا مانع.. وهو بين التأجيل و التعجيل ، و لكنه حق ..
أيها الضالع في الظلم والبغي والعدوان والشاهد بالزور والمتحدث بالباطل :
اعلم علم اليقين أنك قد أقحمت نفسك في عقوبةٍ فلا مناص، فلا ترجو الخلاص ، فالموعد ساحة القصاص، يوم يقتص للشاة الجلحاء من القرناء ..إن الكرامة لك هنا معدومة بعد تلك الإساءة المعلومة ، التي شهد بها القاصي و الداني ..و سأقف أنا و إياك وإياهم بين يدي الجبار نُطالب بحقنا على رؤوس الأشهاد في يوم التناد و والله وبالله وتالله لن يضيع من رجاه و سعى لرضاه ..
اعلم أن زفرات الموحدين لازالت تتردد في صدورهم و لهم نشيج يقطع قلوبهم بعدما آذيتهم بكليمات فرحت بها أنت وأهل الحمق معك و لكنها عار و دمار و شنار و خسار و بوار ..و علمها عند ربي في كتاب لا يظل ربي ولا ينسى .
أيها الضالع في الظلم والبغي والعدوان والشاهد بالزور والمتحدث بالباطل :
واجمع من المساوئ ما يشفي غليل شانئيك في الله ، فلن يزيدهم هذا هناك إلا سروراً ، و يا لسعادة المظلوم حينما يرى النكاية بظالم..كيف و قد استطال على حرمات مصونة ..
ثم اخسأ :
أنت ومن معك فلن والله تعدو قدرك، و لم تحمل إلا وزرك، كدّر الله أمرك، و كتب عليك ما يُغمك و آتاك ما يصمك..
اللهم يا جبار السموات و الأرض اجعل من أراد الإساءة بالمسلمين عبرة للمعتبرين ، و آية للمتعظين ، اللهم أخرس لساناً قال فيهم مقولة سوء.. اللهم شل يداً كتبت في أحد من المسلمين كلمة سوء ..
:::: أيها الأحبة للمظلوم ::::
مما يعلم أن غث هولاء النكراء ونتنهم مزعج ، و أن شكلهم مستقبح عندكم ، و لكن الوصية برفع أكف الضراعة إلى الله ..فإن من أشد أنواع الظلم و القهر على النفس ، أن يأتي سفيه مختل ثم يستنقص قدر مسلم محسن غافل..
ووالله وبالله وتالله إن الجبار جل جلاله ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته ..فهو حسب المظلوم ونعم الوكيل عليه توكلنا وهو رب العرش العظيم،.. والحسيب هو الله ونعم الوكيل عليه توكلنا وإليه المصير..
والعياذ بما عاذت به ملائكة الله ورسله من شر كل ذي شر ومن وشر شياطين الأنس والجن وشر كل شيء الله آخذ بناصيته في السماء والأرض..
عز جارك وجل ثناؤك نعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق ومن أن يفرط علينا أحد منهم أو أن يطغى..
:::::: فيا أحبته و الغيارى عليّه ::::::
كفكفوا دموعكم و جددوا دعواتكم، و أبشروا بما يسركم في من يمس مسلم بسوء ، فسيهلك كما هلك صناديد الظلمة والمعتدين و الموعد الله تعالى والله المستعان..ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم..وإنا لله وإنا إليه راجعون..
:::::: فيا أحبته و الغيارى عليّه ::::::
استبشروا فرحين مطمئنين مبشرين أن العاقبة للمتقين ولا عدوان إلاّ على الظالمين وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون .
:::::: فيا أحبته و الغيارى عليّه ::::::
كيف للمظلوم أن يحبس اليراع أمام هذا الصراع وما النصر إلا من عند الله العزيز الحكيم فقد فمهما تكاثرت اعداوات الحساد وأحقاد الأضداد وساح صديد ما اسود من قاسي الفؤاد
فالله المستعان ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ..
و ما من كاتبٍ إلا سيفنى **** و يبقي الدهر ما كتبت يداهُ
فلا تكتب بكفك غير شيءٍ **** يسرك في القيامة أن تراهُ
{ وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون } ( واتقوا الظلم فإن الظلم ظلمات يوم القيامة )

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الرسالة الثانية :ـ عاقبة الظلم وجزاء الضالع في الظلم والبغي والعدوان:...
أيها الضالع في الظلم والبغي والعدوان والشاهد بالزور والمتحدث بالباطل :
للظلم أضرار وعواقب عظيمة : فالظلم مرتعه وخيم، وخطره جسيم، وعواقبه مظلمة، وإليكم بعضاً من أضرار الظلم وعواقبه..
أولاً: الظلم ظلمات يوم القيامة:
لما جاء في البخاري ومسلم عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (الظلم ظلمات يوم القيامة).
ثانياً: الظلم سبب هلاك الأمم:
قال تعالى: {وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا ٱلْقُرُونَ مِن قَبْلِكُمْ لَمَّا ظَلَمُواْ وَجَاءتْهُمْ رُسُلُهُم بِٱلْبَيّنَـٰتِ} سورة يونس(13). قال ابن سعدي-رحمه الله-: \"يخبر تعالى أنه أهلك الأمم الماضية بظلمهم وكفرهم، بعدما جاءتهم البينات على أيدي الرسل تبين الحق فلم ينقادوا لها ولم يؤمنوا، فأحل بهم عقابه الذي لا يرد عن كل مجرم متجرئ على محارم الله، وهذه سننه في جميع الأمم\"
ثالثا: قبول دعوة المظلوم على الظالم:
لما جاء في أحاديث عدة، ومن ذلك ما أخرجه البخاري ومسلم عن ابن عباس -رضي الله عنهما- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال لمعاذ بن جبل حين بعثه إلى اليمن: (واتق دعوة المظلوم، فإنه ليس بينها وبين الله حجاب).
وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (ثلاث دعوات مستجابات لا شك فيهن: دعوة المظلوم، ودعوة المسافر، ودعوة الولد على ولده)
رابعاً: اللعن للظالمين:
قال تعالى: {أَلاَ لَعْنَةُ ٱللَّهِ عَلَى ٱلظَّـٰلِمِينَ} سورة هود(18).
قال ميمون بن مهران: إن الرجل يقرأ القرآن وهو يلعن نفسه، قيل له: وكيف يلعن نفسه؟! قال: يقول: {أَلاَ لَعْنَةُ ٱللَّهِ عَلَى ٱلظَّـٰلِمِينَ} وهو ظالم.
خامساً: إملاء الله للظالم حتى يأخذه فإذا أخذه لم يفلته :
فقد جاء في البخاري ومسلم عن أبي موسى الأشعري -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (إن الله ليملي للظالم، حتى إذا أخذه لم يفلته) ثم قرأ: {وَكَذٰلِكَ أَخْذُ رَبّكَ إِذَا أَخَذَ ٱلْقُرَىٰ وَهِىَ ظَـٰلِمَةٌ} سورة هود(102)
قال القرطبي: \"يملي: يطيل في مدّته، ويصحّ بدنه، ويكثر ماله وولده ليكثر ظلمُه.
وقال تعالى: {إِنَّمَا نُمْلِى لَهُمْ لِيَزْدَادُواْ إِثْمَاً} سورة آل عمران(128)
وهذا كما فعل الله بالظلمة من الأمم السالفة والقرون الخالية، حتى إذا عمّ ظلمهم وتكامل جرمهم أخذهم الله أخذة رابية، فلا ترى لهم من باقية، وذلك سنة الله في كلّ جبار عنيد\"
سادساً: حال الظالمين في الآخرة بئس حال:
قال تعالى: {وَلاَ تَحْسَبَنَّ ٱللَّهَ غَـٰفِلاً عَمَّا يَعْمَلُ ٱلظَّـٰلِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ ٱلأبْصَـٰرُ * مُهْطِعِينَ مُقْنِعِى رُءوسِهِمْ لاَ يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاء} سورة إبراهيم(42، 43)
قال ابن كثير-رحمه لله-: \"يقول الله تعالى: {وَلاَ تَحْسَبَنَّ ٱللَّهَ} يا محمد {غَـٰفِلاً عَمَّا يَعْمَلُ ٱلظَّـٰلِمُونَ} أي لا تحسبنه إذا أنظرهم وأجّلهم أنه غافلٌ عنهم مهمِل لهم لا يعاقبهم على صنعهم، بل هو يحصِي ذلك عليهم ويعدّه عليهم عداً، {إِنَّمَا يُؤَخّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ ٱلأبْصَـٰرُ} أي: من شدّة الأهوال يوم القيامة.
ثم ذكر تعالى كيفية قيامهم من قبورهم وعجلتهم إلى قيام المحشر فقال: {مُهْطِعِينَ} أي: مسرعين، {مُقْنِعِى رُءوسِهِمْ}
قال ابن عباس ومجاهد وغير واحد: رافعي رؤوسهم، {لاَ يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ} أي أبصارهم ظاهرة شاخصة مديمون النظر لا يطرفون لحظة لكثرة ما هم فيه من الهول والفكرة والمخافة لما يحلّ بهم، عياذاً بالله العظيم من ذلك، ولهذا قال: {وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاء} أي وقلوبهم خاوية خالية ليس فيها شيء لكثرة الوجل والخوف\"
سابعاً: حرمان الظالمين من الفلاح :
قال تعالى: {إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ ٱلظَّـٰلِمُونَ} سورة الأنعام(21). قال ابن سعدي-رحمه الله-: \"فكلّ ظالم وإن تمتّع في الدنيا بما تمتّع به فنهايته فيه الاضمحلال والتلف\"
ثامناً: حرمان الظالمين من الهداية والتوفيق:
قال تعالى: {إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يَهْدِى ٱلْقَوْمَ ٱلظَّـٰلِمِينَ} سورة القصص(50).
وطلب هداية التوفيق من الأدعية التي أوجبها الله علينا في أعظم مقام نقف فيه بين يدي الله -عز وجل-، وهو في الصلاة، حيث نقول في كل ركعة: {اهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ} سورة الفاتحة(6).
فالظلم-أعاذنا الله منه- يكون سبباً لحرمان هداية التوفيق، وهذا يستلزم البعد عن مقامات الظلم حتى يستجيب الله دعاءنا في صلاتنا.
تاسعاً: حرمان الظالم من حبّ الله تعالى:
قال تعالى: {إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ ٱلظَّـٰلِمِينَ} سورة الشورى(40).
قال ابن سعدي -رحمه الله-: \"أي: الذين يجنون على غيرهم ابتداء، أو يقابلون الجاني بأكثر من جنايته، فالزيادة ظلم\".
عاشراً: الظالم تحل عليه المصائب في الدنيا وله العذاب في القبر:
قال تعالى: {وَإِنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُواْ عَذَاباً دُونَ ذَلِكَ وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ} سورة الطور(47).
قال ابن سعدي-رحمه الله-: \"لما ذكر الله عذاب الظالمين في القيامة أخبر أن لهم عذاباً دون عذاب يوم القيامة، وذلك شامل لعذاب الدنيا بالقتل والسبي والإخراج من الديار، ولعذاب البرزخ والقبر\".
حادي عشر: للظالم العذاب الأليم:
قال تعالى: {إِنَّمَا ٱلسَّبِيلُ عَلَى ٱلَّذِينَ يَظْلِمُونَ ٱلنَّاسَ وَيَبْغُونَ فِى ٱلأَرْضِ بِغَيْرِ ٱلْحَقّ أُوْلَـئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} سورة الشورى(42).
قال ابن سعدي-رحمة الله عليه-: \"أي إنما تتوجه الحجة بالعقوبة الشرعية {عَلَى ٱلَّذِينَ يَظْلِمُونَ ٱلنَّاسَ وَيَبْغُونَ فِى ٱلأَرْضِ بِغَيْرِ ٱلْحَقّ}، وهذا شامل للظلم والبغي على الناس في دمائهم وأموالهم وأعراضهم، {أُوْلَـئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} أي موجع للقلوب والأبدان، بحسب ظلمهم وبغيهم\".
ثاني عشر: خذلان الظالم عند الله تعالى:
قال تعالى: {مَا لِلظَّـٰلِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلاَ شَفِيعٍ يُطَاعُ} سورة غافر(18).
قال ابن عثيمين-رحمه الله-: \"أي أنه يوم القيامة لا يجد الظالم حميماً، أي: صديقاً ينجيه من عذاب الله، ولا يجد شفيعاً يشفع له فيطاع، لأنه منبوذ بظلمه وغشمه وعدوانه\"
وقال تعالى: {وَمَا لِلظَّـٰلِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ} سورة البقرة(270).
قال ابن عثيمين-رحمة الله عليه-: \"يعني: لا يجدون أنصاراً ينصرونهم ويخرجونهم من عذاب الله سبحانه\"

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


الرسالة الثالثة :ـ أظلم الناس هم الظلمة ...

أيها الضالع في الظلم والبغي والعدوان والشاهد بالزور والمتحدث بالباطل :

أتعلم من أظلم الناس إنه من هو على مثل حالك وبغيك وعدوانك وإليك طائفة منهم وهم من ذكرهم الله في القرآن الكريم :


أولهم - الذي مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا
قال الله تعالى :
{وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُوْلَـئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلاَّ خَآئِفِينَ لهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ }البقرة114
أي والله أعلم: لا أحد أظلم من الذين منعوا ذِكْرَ الله في المساجد من إقام الصلاة, وتلاوة القرآن, ونحو ذلك, وجدُّوا في تخريبها

ثانيهم - الذي كَتَمَ شَهَادَةً عِندَهُ مِنَ اللّهِ
قال الله تعالى :
{.. وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن كَتَمَ شَهَادَةً عِندَهُ مِنَ اللّهِ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ }البقرة140
أي والله أعلم: ولا أحد أظلم منكم حين تخفون شهادة ثابتة عندكم من الله تعالى..

ثالثهم - الذي ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ
قال الله تعالى :
{وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ إِنَّا جَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْراً وَإِن تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَى فَلَن يَهْتَدُوا إِذاً أَبَداً}الكهف57
أي والله أعلم: ولا أحد أظلم ممن وُعِظ بآيات ربه الواضحة، فانصرف عنها إلى باطله، ونسي ما قدَّمته يداه من الأفعال القبيحة فلم يرجع عنها، وطمس الله على حواسهم فهما تدعهم إلى الهدى فلن يهتدوا
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وكتبها منتقياً لها : محبكم / خالد بن رشيد الرشيد ـ بريدة


جديد المقالات

Editor

تحدي كورونا

08-27-1441

Editor

التعليم وأثره في التنمية..

11-20-1440

qassime

يتألمون حينما يتلقفون !

01-28-1440

qassime

الذكاء الاصطناعي

10-07-1439

qassime

شياطين الشعر بين الخيال والإبداع

08-07-1439

qassime

الناشئُ الأكبُر: الناقدُ..

08-06-1439

qassime

اسـتـقـلالـيـة الـنّـاقـد

08-06-1439

qassime

السّرقات الشّعريّة في النّقد..

08-06-1439

القوالب التكميلية للمقالات

التعليقات ( 9 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    02-25-1432 11:46 مساءً عبدالله آآآل صالح :
    ماذا تريد؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    الله يعينك على نفسك ويشرح صدرك ..
  • #2
    02-28-1432 12:37 صباحًا قصيمي نيوزي :
    ( بعض ) من يدعون بالظلم لماذا لا يجلسون ويفكرون لماذا حكم عليهم هذا الذي يدعون انه حكماً ظالماً عليهم ؟

    فربما مدرس لا يقوم بواجبه اتجاه التلاميذ وواتجاه مدرسته....

    وربما ( إمام ) مسجد يتاخر كثيراً على جماعته وبعض الاوقات لا يؤم المصلين وربما يخلق مشاكل مع جماعة مسجده ....

    وربما موظف كثير التاخر والغياب ولا يعمل ما يطلب منه في العمل ...


    هؤلاء اذا طبق عليهم النظام قالوا اننا مظلومين فهل هم فعلاً مظلومين ؟؟؟؟


    اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعة وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه
  • #3
    03-21-1432 12:49 صباحًا عبده.. :
    الله يجازيك خيرا في الدنيا والآخرة .
    أرجو أن يطلع على هذه الرسائل الذين ظلموا واستماتوا في تعذيب الشاب البريء ع. .
    أرجو أن يطلعوا حتى يعلموا أنهم وبلا أدنى شك سيؤدون أبهض الأثمان في الدنيا والآخرة.
  • #4
    03-23-1432 01:49 مساءً البرق :
    ايها ....
  • #5
    04-25-1432 01:28 مساءً بدر :
    صيغة مقالك واسلوب توجيهك، وخصوصاً أول اسطر من المقال، تأكد للقارئ أنك تعني أحد بشخصه عشت معه ظلماً، وبكل تأكيد م، أن هذا الشخص ينمتي لاول كلمة في عنوان مقالك
  • #6
    04-27-1432 12:14 مساءً حر شهر :
    الاستاذ خالد الرشيد درس لنا قبل سنوات طويلة
    الله يعينه على نفسه فعلا

    اما العنوان الرفع إلى عائلة الضالع للاعتراض على العنوان هههههههه( )
  • #7
    05-09-1432 05:55 صباحًا الظلم ظلمات :
    ...................................
  • #8
    05-21-1432 01:36 مساءً الحارث :

    قال أبو الأسود الدؤلي :
    يا أيها الرجل المعلم غيره ** هلا لنفسك كان ذا التعليم
    تصف الدواء لذي السقام وذي ** الضنى كيما يصح به و أنت سقيم
    و أراك تصلح بالرشاد عقولنا ** نصحا و أنت من الرشاد عديم
    ابدأ بنفسك فانهها عن غيها ** فإذا انتهت عنه فأنت حكيم
    لا تنه عن خلق و تأتي مثله ** عار عليك إذا فعلت عظيم

  • #9
    05-22-1432 01:51 مساءً البارع :

    صدق من قال ( القصيم بلد العلماء والمشايخ والدعــــــــــــاة )

    لإننا نسمِّي كل صاحب لحية ( شيخ )
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:51 صباحًا الثلاثاء 22 جمادي الثاني 1443 / 25 يناير 2022.