• ×

07:27 مساءً , الأربعاء 26 ربيع الثاني 1443 / 1 ديسمبر 2021

الرعوجي

مزايا وخصال المخلوق الصغير

الرعوجي

 3  0  1.8K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


من يتأمل هذا المخلوق الصغير العجيب. من يراه يسمع وينظر في تصرفاته وحياته يجد التناقض الكبير والفجوة السحيقة والتباين الواضح. إنه الإنسان مخلوق أكرمه الله عز وجل على جميع المخلوقات ؛ قال تعالى : (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا ) \" سورة الإسراء : الآية رقم 70 \".

نعم إنه يستحق التكريم إذا سار على طريق ونهج إلهي ؛ فلقد أودعه خالقه مزايا ، وصفات جعلت له التكريم فبهذه الصفات تميز . وبهذه الخصال تقدم. الدين والاستقامة والعقل والإنابة والكرم والرحمة والفكر والتوبة والترابط والإخاء والعهد والميثاق صفات جميلة ومزايا عظيمة ، فما أجملها من صفات وخصال فبهذه الصفات يهدم الإنسان الجبال ، ويتعلم الصعود ، ويتجل الصمود وبهذا يقود ، وبهذا ترضخ له وتلين الصعاب ، وبهذا يتحضر ، وبهذا ينمو ويتقدم.
هذه مزايا الإنسان السوي الذي أكرمه الله عز وجل ، وأما إذا تخلى عن مزاياه وصفاته فترك الدين وضيع الاستقامة وبخل بما عنده وطغى وبغي على غيره وهجر وقتل أخاه ونقض العهد والميثاق وتربص بمن حوله ، فمن هنا يتخلي عن إنسانيته من هنا ينحرف . من هنا يضيع ويتيه في دروب الحياة. من هنا يخسر وينهزم. من هنا يتشبه بصفات الكائنات الأخرى ويتصف بصفات الحيوان ولا كرامة.

أخي الكريم : ألا ترى تلك التصرفات الحيوانية . ألا ترى تلك المزايا الشيطانية.
أنها والله الضياع والانحراف ، لذلك المخلوق الصغير .

- وكم هو مسكين ذلك المخلوق يغتر بنفسه وهو ضعيف .

- يعجب بعقله وهو قاصر ومحدود.

- يعجب بأصله ونسبه وهو من ماء مهين ومن طين لازب .

- يعجب بماله وهو ليس له.

- يعجب بجماله وهو زائل وراحل.

- يعجب ويتكبر على غيره وأيامه محدودة وقليلة.

- يتصرف بأعضائه وحواسه وهو مؤتمن عليها ومحاسب.

ألا نتفكر . ألا نتأمل !!!

هي صورة من صور نراها في غيرنا أو نمارسها ونحن نغفل عنها فمن أراد الحياة الهانئة والسعادة الأبدية فعليه أن يتأمل هذه الآية : (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) سورة النحل الآية رقم 97 .

أسأل الله لي ولكم الهداية والتوفيق والسداد

أخوكم ومحبكم
نواف بن عبيد الرعوجي المشرف العام على مركز علاقات الإنسان الرسالة


جديد المقالات

Editor

تحدي كورونا

08-27-1441

Editor

التعليم وأثره في التنمية..

11-20-1440

qassime

يتألمون حينما يتلقفون !

01-28-1440

qassime

الذكاء الاصطناعي

10-07-1439

qassime

شياطين الشعر بين الخيال والإبداع

08-07-1439

qassime

الناشئُ الأكبُر: الناقدُ..

08-06-1439

qassime

اسـتـقـلالـيـة الـنّـاقـد

08-06-1439

qassime

السّرقات الشّعريّة في النّقد..

08-06-1439

القوالب التكميلية للمقالات

التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    05-13-1432 09:30 صباحًا عبدالعزيز بن الحربي :
    جزاك الله خيرا . و سدد على الخير خطاك
  • #2
    05-19-1432 02:10 مساءً وليد :
    جزاك الله خيرا ياشيخ؟؟


    تماما كما يفعل بعض الملتحين من اعمال تنافي كمال الايمان
    فتجد عنصرية ومنافسة غير شريفة! وتحيز وكذب وحب الشهرة والاعلام والاضواء!
    رحم الله احمد ومالك والشافعي
  • #3
    06-14-1432 01:10 صباحًا شكرا :
    شكرا لك شيخنا نواف الرعوجي وبارك فيك
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:27 مساءً الأربعاء 26 ربيع الثاني 1443 / 1 ديسمبر 2021.