• ×

06:14 صباحًا , الثلاثاء 3 جمادي الأول 1443 / 7 ديسمبر 2021

271 مهندساً وفنياً سعودياً يُشغّلون أكبر محطة كهربـاء مُركّبة فــي العالــم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
القصيم نيوز - متابعات:- 
كشف المهندس زياد الشمري، مدير محطة القريّة المُركّبة، أن المحطة التي تعد الأكثر كفاءة في العالم يتم إدارتها وتشغيلها بأيدي خبراء ومهندسين وفنيين سعوديين بنسبة مئوية تصل إلى 84 في المئة من إجمالي فريق عمل المحطة، وأنه سيتم خلال الثلاث سنوات القادمة إعادة هيكلة فريق العمل ليصبح من الكوادر والكفاءات السعودية بالكامل، مؤكداً أن الخبراء والمهندسين السعوديين نجحوا في الوصول بالمحطة إلى تحقيق أرقام قياسية سواء فيما يتعلق بالكفاءة التشغيلية أو بتوفير الوقود المكافئ واستخدام أحدث التقنيات في مجال توليد الطاقة الكهربائية بنظام الدورة المُركّبة.

جاء ذلك ضمن ورقة العمل التي تقدم بها المهندس الشمري خلال ملتقى الطاقة وفعاليات أسبوع الاستدامة في أبو ظبي، وتمت مناقشتها في جلسة هامة حول تطويرمحطة القريّة المُركّبة كنموذج لنجاح تطبيق مبادرات برنامج التحول الاستراتيجي، وتماشياً مع رؤية المملكة 2030، والتي حظيت بحضور عدد كبير من الخبراء والمختصين في مجال الطاقة الكهربائية، مبيناً أن المحطة تمكّنت خلال عام 2016م المنصرم من تسجيل أرقام عالمية قياسية، ونجحت في رفع كفاءة تشغيل التوربينات الخاصة بها لتصل إلى54.6%، وهي نسبة مثالية تفوق العديد من المحطات في العالم، وهو ما دفع خبراء دوليين ومختصين بشركات عالمية لوصف كفاءة وحدات التوليد بالمحطة بأنها أكبر محطة تعمل بنظام الدورة المُركبة في العالم.

وأوضح مدير محطة القريّة المُركّبة أن فريق عمل المحطة نجح ولله الحمد في زيادة كفاءة قدرات وحدات التوليد لتبلغ 4475 ميجاوات عند درجة حرارة 32 درجة مئوية، وهو معدل قياسي عالمي، منوهاً إلى أن هذا الإنجاز يعكس خطط وجهود الشركة السعودية للكهرباء الرامية إلى تحسين الكفاءة الحرارية لوحدات التوليد المملوكة لها من خلال مبادرات برنامج التحول الاستراتيجي المتسارع الذي أطلقته منذ ثلاث سنوات بهدف المنافسة على مؤشرات الأداء العالمي، لا سيما وأنها تمكّنت منخفض هدر الطاقة داخل المحطات بنسبة وصلت إلى 3%، وأن هذه النسبة تعد واحدة من ضمن أفضل المعدلات العالمية، كما أنها تتماشى مع سياسة الشركة الرامية إلى تقليل الاعتماد على النفط منخلال استخدام الوسائل التقنية الحديثة، وفقاً لاستراتيجية المملكة ورؤية 2030 في هذا الشأن.

وأضاف: "نجح فريق العمل بمحطة القريّة المُركّبة في توفير 2.1 مليون برميل وقود مكافئ سنوياً، وذلك في إطار الجهود التي تبذلها "السعودية للكهرباء" لتحسين الكفاءة الحرارية بمحطات التوليد، والتي أسفرت عن نجاح الشركة في توفير 15 مليون برميل من الوقود المكافئ تعادل قيمتها السوقية 368 مليون ريال، إضافة إلى توفير 13 مليون برميل من الديزل، كما تهدف الشركة أيضاً إلى رفع الكفاءة الحرارية داخل محطات التوليد من 37.5% حالياً إلى 40% بنهاية عام 2020".
بواسطة : Editor1
 0  0  330
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:14 صباحًا الثلاثاء 3 جمادي الأول 1443 / 7 ديسمبر 2021.